أحالت إدارة الشئون القانونية المركزية التابعة لرئاسة اتحاد الإذاعة والتليفزيون الإعلامية عزة الحناوي المذيعة بقناة القاهرة إلى النيابة الإدارية لاستكمال التحقيقات معها فى واقعتي إجراء مداخلة هاتفية على قناة الجزيرة الإخبارية والتهكم على قيادات ماسبيرو، وإهانة السيسي عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.
وكانت الشؤون القانونية المركزية بالهيئة الوطنية للإعلام برئاسة أحمد طه، قد اعلنت فتح التحقيقات مع عزة الحناوي عقب رصد مداخلة هاتفية للمذيعة في قناة الجزيرة فيما قام امن مبنى ماسبيرو منعها من الدخول.
وأكدت الحناوى أنها بالفعل أجرت مداخلة هاتفية مع قناة الجزيرة القطرية، وبعدها توجهت إلى التليفزيون ولم ينتقدها أحد حتى الآن على المداخلة ورفضت إعطاء أسباب للمداخلة، وتساءلت “فين المشكلة؟”.
وأضافت صرحت عدة مرات بأنني مستعدة للشنق و بدون محاكمة ، حددوا الموعد و المكان و ما تتعبوش نفسكم وتيجوا تاخدونى ، سأذهب بنفسى قبل موعد الشنق بساعة الإعدام لدى أهون من التنازل عن مبادئى ، و كدة كدة أنا ميتة يا عمو .”.
وأشارت إلى أنها منذ أكثر من شهر وهي موقوفة عن العمل بالقناة، وأنها تقدمت بأكثر من تظلم إلى رئيس القطاع ولم يؤتِ جدواه: “أنا دخلت القناة بعد المداخلة ومفيش حد اعترض واللي بيحصل تصفية حسابات”.
وأوضحت الحناوى انها قد كتبت على صفحتها بالفيس بوك في 23 اكتوبر الماضي انه “بعد مرور أكثر من شهر على توقيعى إقرار إستلام العمل تقدمت اليوم 22 أكتوبر 2017 بشكوى ضد المتسببين فى خلفان الوعود و التسويف و عدم إسناد برنامج لى لتقديمه ، و طالبت بمستحقاتى المالية كاملة عن مدة شهر وما يليه ، وكذا طالبت بمحاسبة المسؤولين عن إهدار حقوقى المهنية والمعنوية والمادية”.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات