مازالت قوات الأمن بالقاهرة تخفي “أحمد حمودة محمد السخاوي” المصور الصحفي بصحيفتي “المصريون” و”الديار” قسراٌ عقب اقتحام قوة أمنية من قسم شرطة عابدين منزله بمنطقة وسط القاهرة فجر يوم 25 من سبتمبر الماضي واختطافه إلي مكان مجهول.
وعلى الرغم من معرفة جهة الاحتجاز إلا أن مسئولي قسم الشرطة ينكرون لأسرته وجوده لديهم ما دفعها إلي إرسال برقيات للنائب العام ووزير الداخلية تستفسر عن أسباب اختطافه ومكان احتجازه وأسباب الإنكار إلا أنها لم يلقى لتلك البرقيات أي صدي ومازال مصير المصور مجهولا حتى الآن
يذكر أن اختطاف السخاوي وإخفائه قسريا جاء بالمخالفة لنص المادة 9 من العهد الدولي الخاص بالحقوق السياسية والمدنية والتى تقول فقرتها الأولى بأنه “لكل فرد حق في الحرية وفى الأمان على شخصه. ولا يجوز توقيف أحد أو اعتقاله تعسفيا. ولا يجوز حرمان أحد من حريته إلا لأسباب ينص عليها القانون وطبقا للإجراء المقرر فيه”.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات