أحمد منصور
22 يونيو، 2015 ·

يرحب المرصد العربي لحرية الإعلام بقرار المدعي العام الألماني بإطلاق سراح الإعلامي أحمد منصور بعد توقيفه لمدة يومين من قبل البوليس الدولي “الإنتربول” بناء على طلب من السلطات المصرية.
ويؤكد المرصد أن إطلاق منصور ليس انتصارا لشخصه فقط بل هو انتصار لحرية الصحافة ولعموم الصحفيين في العالم، كما أنه يمثل صفعة على وجه السلطة الحاكمة في مصر التي استهدفت قمع الصحافة منذ اليوم الأول لانقلاب الثالث من يوليو ، حيث عمدت إلى إغلاق العديد من القنوات والصحف والبرامج والمواقع الإخبارية وصفحات التواصل الاجتماعي، وعمدت إلى حبس عشرات الصحفيين، وتلفيق التهم ، وإصدار أحكام عبثية ضد الكثيرين منهم، ثم ملاحقتهم عن طريق الإنتربول لاحقا.

ويدعو المرصد منظمة البوليس الدولي “الإنتربول” إلى الالتزام بالمهنية في عملها، وعدم الانجرار وراء مطالبات أنظمة قمعية معادية للحريات العامة مثل النظام المصري، حتى لا يتحول الإنتربول من منظمة تسهم في تحقيق العدالة الدولية واحترام حقوق الإنسان إلى اداة في أيدي الأنظمة القمعية لملاحقة خصومها السياسيين والزج بهم في السجون وتعذيبهم حتى الموت.

كما يدعو المرصد المنظمات الحقوقية في مصر والعالم إلى التعاون و التحرك السريع لوقف ملاحقة المعارضين السياسيين في مصر وغيرها من البلدان التي تعاني من انظمة مستبدة.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات