مصر الان

لندن-27 يونيو2015

يدين المرصد العربي لحرية اﻹعلام عمليات التشويش المتعمدة التي تعرضت لها قناة مصر اﻵن وإنتهت بوقف بثها والتي ذكرت القناة أن مصدرها إحدى القواعد العسكرية في أثيوبيا .
ويرى المرصد أن استخدام أجهزة التشويش العسكرية لوقف بث القنوات هو تطور خطير في معركة حرية اﻻعلام التي ﻻتمتلك فيها القنوات سوى الكلمة والصورة بينما تمتلك اﻷنظمة القمعية المتربصة بالحريات امكانيات كبيرة منها أجهزة التشويش والتي تتعاون تلك اﻷنظمة فيما بينها بشأنها وهو ما يتضح من تعاون النظام المصري مع النظام اﻷثيوبي ﻻسقاط قناة مصر اﻻن من القمر الصناعي الذي تبث من خلاله .
وقد استخدمت السلطات المصرية عمليات التشويش من قبل ضد كل القنوات التي تحمل مضامين رافضة للحكم العسكري .. وتمكنت قناة الجزيرة من قبل من معرفة مصدر التشويش عليها من احدى القواعد العسكرية المصرية..كما استغلت السلطات المصرية عﻻقاتها السياسية وصفقاتها التجارية مع بعض الدول لوقف بث قناة رابعة وﻻتزال تتحرك عبر هذه العلاقات والصفقات لوقف بث باقي القنوات المعارضة لسياساتها.
ويهيب المرصد العربي لحرية اﻻعلام بالدول الديمقراطية والمؤسسات المدنية والحقوقية في كل مكان التصدي لتلك الهجمة الجديدة على القنوات الرافضة لﻻنقلاب العسكري في مصر ..وفي هذا اﻻطار يذكر المرصد بأن سلطة اﻻنقلاب عمدت منذ يومها اﻷول في 3 يوليو 2013 ﻻسكات اﻻصوات اﻹعلامية المناهضة لها فأغلقت العديد من القنوات والصحف والتي ﻻتزال مغلقة حتى اﻵن رغم ان الدستور المصري يمنع تماما في مادته 71 وقف أو إغلاق أو مصادرة الصحف والقنوات.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات