يعرب المرصد العربي لحرية الإعلام عن قلقه البالغ من استمرار الاخفاء القسري بحق الصحفي حسام الوكيل المدير السابق لمكتب جريدة الدستور بمحافظة الاسكندرية، منذ أسبوعين بعد اعتقاله فجر السبت ٣٠ ديسمبر ٢٠١٧ من منزله بالإسكندرية، خاصة وأن حالات الاختفاء القسري في مصر بات من المستقر والمعروف عنها أنها تتعرض لتعذيب قاسي في مقرات الأمن بالتزامن مع طول الفترة.

وقد علم المرصد بالفعل أن أسرته تلقت معلومات عن تعرضه لتعذيب بشع، وأن حياته في خطر.

يأتي ذلك مع استمرار محاكمة المصور الصحفي محمود شوكان الذي عقدت محاكمة مصرية جلسة جديدة لمحاكمته (مع آخرين) على استخدامه الكاميرا فيما يسمى اعلاميا بقضية فض ميدان رابعة العدوية، وهو ما يعبر عن انتهاك صارخ لحقوق الصحفيين والاعلاميين المستقرة دوليا.

 

وإذ يطالب المرصد بسرعة كشف مكان إخفاء الوكيل وسرعة الإفراج عنه فإنه يؤكد متابعته لحالته عن كثب، وتوثيقه لأي انتهاكات تقع بحقه، وملاحقتها حقوقيا دوليا وعرضها مع كافة مشاكل الصحفيين المعتقلين خلف الاسوار في كافة المنتديات المتصلة بحرية الصحافة والاعلام، مشددا على أن استمرار التنكيل بالصحفيين في مصر جرائم لن تسقط بالتقادم..

تعليقات الفيس بوك

تعليقات