جددت نيابة امن الدولة العليا تجديد حبس المصورين الصحفيين أحمد حمودة محمد السخاوي المصور الصحفي الحر والذى عمل سابقا بصحيفتي “المصريون” و”الديار” 15 يوم على ذمة التحقيق في القضية رقم ٩٧٧ بتهمة الانتماء لجماعة الاخوان المسلمين ونشر اخبار كاذبة.
وكان دفاع احمد السخاوى قد نقل على لسانه الانتهاكات التي تعرض وتعذيبه في مقر امن الدولة ليعترف بالانضمام لجماعة الاخوان المسلمين
“ارجوكم انقلونى من سجن العقرب “بهذه الصرخة استقبل أحمد السخاوى دفاعه ، ثم شرع في التفاصيل فقال انه تم تعذيبه في مقر الأمن الوطني ليعترف بأنه منضم لجماعه الاخوان المسلمين ، وأنه يعمل مصور لحسابها ، وأن ما يقوم بتصويره يتم لصالحها وبطلب من قيادتها
وبعد اعترافه في نيابة أمن الدولة دون حضور محام ، انتقل لسجن العقرب سيء السمعة ، في زنزانة معتمه مظلمة ٢٤ ساعة في اليوم ، ممنوع عنه التهوية والتريض والشمس والهوا والعلاج
طعامه قليل ضئيل لا يقيت طفل صغير ، لا تتوافر فيه مقومات الحياة من نظافة شخصية أو طعام كاف أو ماء نظيف أو نوم آدمي او غطاء كاف او سرير كحد أدني للمعاملة الآدمية
وقال دفاع السخاوي أن هذا السجن تم إنشاؤه لتنفيذ العقوبات وليس لتنفيذ الحبس الاحتياطي ، الذي تحول في هذا السجن من كونه إجراء احترازى لمصلحة التحقيق ، ليكون عقوبة بغير حكم قضائ
وكانت قوة أمنية من قسم شرطة عابدين قد اقتحمت فجر يوم 25 من سبتمبر الماضي منزل السخاوى واقتادته إلي مكان مجهول واخفته قسريا فيما اصر قسم شرطة عابدين على انكار وجوده لديه لمدة 27 يوم قبل ظهوره في نيابة امن الدولة العليا بالتجمع الخامس 23 اكتوبر الماضي.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات