صحفيون سجناء يموتون ببطء.وصمت يغري السلطات بالمزيد

القاهرة-5 يناير 2016
مع دخول العام الثالث لسيطرة الجيش على السلطة في مصر تكرست الانتهاكات الممنهجة لحرية الصحافة، باعتبار ذلك من الصفات اللصيقة بالحكم العسكري عموما، وبينما كان كثير من الصحفييين والإعلاميين المصريين ينتظرون عودة الحياة الطبيعية والحريات الكاملة للعمل الصحفي بعد الإنتخابات الرئاسية التي أتت بالمشير عبد الفتاح السيسي رئيسا للبلاد، إلا أنهم فوجئوا بالمزيد من القمع والتقييد، وكبت الأصوات، ولم تقتصر عمليات القمع والملاحقة على معارضي النظام التقليديين من رافضي الإنقلاب العسكري بل إنها طالت وبقسوة الكثير من المؤسسات الإعلامية الداعمة لسلطة 3 يوليو مثل صحف الوطن والمصري اليوم واليوم السابع والدستورالتي تمت مصادرة بعض اعدادها، واستدعائها للتحقيق في بعض ما نشرته، كما طالت كبار الصحفيين والإعلاميين الداعمين لخارطة 3 يوليو ومنهم إبراهيم عيسى، وعلاء الأسواني وعمرو حمزاوي، وعبد الحليم قنديل، ومجدي الجلاد، وسليمان الحكيم ، وإسلام البحيري، وتوفيق عكاشة إلخ، ولذا فلا غرو ان نلحظ تصاعد الأصوات الرافضة لتكميم حرية الصحافة وإن ظلت حبيسة جدران نقابتها ودون غطاء من مجلس إدارتها حتى الآن، فالخوف لايزال سيد الموقف، لكن استمرار الخوف هو الذي يغري السلطة بارتكاب المزيد من الإنتهاكات بحق الصحفيين والإعلاميين، تماما كما تسبب الصمت على حبس العشرات خلال العامين الماضيين في حبس المزيد ووصل للكثيرين من اولئك الصامتين من قبل.
لم يتوقف نزيف دماء الصحفيين المصريين خلال العام 2015 الذي شهد إنضمام 4 قتلى جدد لقائمة ضمت 10 آخرين من بعد إنقلاب الثالث من يوليو ليرتفع عدد القتلى منذ ذاك الحين إلى 14 إعلاميا ( أحدهم يدعى محمد جلال قتل في ليبيا ولم تعبأ السلطة بالتحقيق في مقتله) والثلاثة الآخرون هم شريف الفقي، وعلاء أحمد سليم، وتامر بدير، كما تم رصد 45 حالة إعتداء بدني على المراسلين الميدانيين كانت أبرزها محاولة إغتيال المصور أحمد جمال زيادة الخارج حديثا من السجن بعد 500 يوم خلف الجدران، كما تم رصد 60 حالة إعتداء لفظي وتعامل خشن مع المراسلين الميدانيين، وتم رصد حوالي 1850 حالة منع من التغطية معظمها من قبل جهات رسمية.
وعلى صعيد عمليات الحبس والإعتقال شهد العام 2015 إخلاء سبيل 24 إعلاميا على رأسهم صحفيي الجزيرة الإنجليزية الثلاثة بيتر جريستي وباهر محمد ومحمد فهمي، والصحفيون أحمد جمال زيادة، وأحمد عز الدين وأحمد الطنوبي ومحمد علي حسن، ويحيي خلف وفي المقابل ألقت السلطات القبض على 18 صحفي وإعلامي منهم إسماعيل الإسكندراني، وهشام جعفر، ومحمد البطاوي وحسن القباني وأبو بكر خلاف، وبإضافة هؤلاء السجناء الجدد إلى قائمة السجناء الذين لايزالون قابعين خلف الجدران على مدى العامين الماضيين (100 صحفي) وهو رقم يمنح مصر المركز الأول عالميا في حبس الصحفيين بلا منازع على عكس التقارير التي صدرت مؤخرا من منظمات حقوقية دولية مثل مراسلون بلا حدود واللجنة الدولية لحماية الصحفيين والتي وضعت مصر في المركز الثاني بعد الصين في حبس الصحفيين بحصة 22 صحفيا مصريا مقابل 23 صينيا ( ونحن من ناحيتنا رصدنا عددا يماثل أربع أضعاف الرقم المذكور لدى المنظمتين وقد يعود السبب في ذلك لإختلاف المعايير في توصيف الصحفي -ونحن نعتبر كل من يعمل في مهمة نقل الأخبار وتصويرها وفقا للمعايير المهنية ويتقاضى أجرا مقابل ذلك صحفيا بغض النظر عن إنتمائه أو عدم إنتمائه لنقابة الصحفيين – أو قلة المعلومات لدى تلك المنظمات وهو ما نسعى لتوفيره)، ويعاني الكثير من هؤلاء السجناء أوضاعا صحية بالغة الصعوبة ، بل إنهم -حسب رسائلهم ومن خلال ذويهم – يواجهون الموت البطيء داخل محابسهم، ويحرمون من دخول الأدوية، ويحتاج الكثيرون منهم لعمليات جراحية عاجلة في مستشفيات خارجية، كما يحتاج الباقون إلى معاملة إنسانية في زنازينهم، ويطالب المرصد العربي لحرية الإعلام السلطات المصرية بسرعة الإفراج عن الصحفيين السجناء وحتى يتم ذلك يطالب بنقل من يحتاجون لعمليات جراحية إلى مستشفيات خاصة، وتوفير الرعايية الصحية والإنسانية لبقية الصحفيين السجناء، كما يطالب باحترام القانون فيما تضمنه من تخصيص وقت كاف لزيارت الأسر لذويهم السجناء.
وإلى جانب السجناء الجدد أصدرت محاكم مصرية أحكاما قاسية ضد صحفيين وإعلاميين معارضين وصلت إلى حد الحكم بالإعدام ضد أحدهم ( وليد شلبي) والمؤبد لـ15 آخرين في قضية واحدة ( المركز الإعلامي لغرفة رابعة)، كما اصدرت محكمتان عسكريتان حكما بالمؤبد ضد الصحفي عبد الرحمن شاهين والسجن 10 سنوات ضد الكاتب محمود القلعاوي، وأصدرت محاكم أخرى احكاما غيابية مشددة ضد عدد من الشخصيات الإعلامية البارزة مثل أحمد منصور، ومحمد ناصر ومعتز مطر، وصلاح عبد المقصود ومحمد القدوسي، كما صدرت أحكام قضائية ضد بعض الصحفيين الموالين مثل مجدي الجلاد، وأحمد موسى، وإسلام البحيري، ومنى العراقي ومحمد سعد خطاب.
وفيما يخص القيود الجديدة على حرية الصحافة أمكن رصد صدور 14 قرار بحظر النشر في قضايا تشغل الراي العام بالمخالفة للنص الدستوري بحرية تدفق وتداول المعلومات، كما أمكن رصد صدور العديد من التعليمات التحريرية والشفهية من الأجهزة التنفيذية لمنع الإدلاء بتصريحات للصحف ووسائل الإعلام، بينما إنتهى مجلس الوزراء من صياغة مشروع قانون جديد للجرائم الإلكترونية يطلق يد السلطات في إغلاق المواقع لأسباب واهية، ويفرض عقوبات لاقبل لأحد بها.
وإلى جانب العديد من القنوات التي لاتزال مغلقة منذ الثالث من يوليو 2013 والبرامج التي أوقفت على مدار العامين الماضيين شهد العام 2015 وقف العديد من البرامج لسباب متنوعة، منها 3 برامج لأسباب سياسية وهي برنامج مصر اليوم لتوفيق عكاشة، ومع إسلام (البحيري) والBOSS لإبراهيم عيسى.
وعلى صعيد المصادرات والمداهمات أمكن رصد 7 حالات مصادرة لصحف الوطن(مرتين) والمصريون وصوت الأمة والصباح والبيان، واليوم السابع بسبب نشرها انتقادات للمسئولين، كما أمكن رصد 10 حالات مداهمة لمكاتب إعلامية ومنازل صحفيين.
وكما بدات السلطات المصرية العام 2015 بالمزيد من عمليات القمع ضد الصحافة والصحفيين فقد أبت إلا أن تختمه بموجة أخرى من القمع ففي اليومين الأخيرين للعام أوقفت طباعة وسحبت النسخ المطبوعة من جريدة اليوم السابع ليوم 30 ديمسبر، كما حجبت موقع العربي الجديد عن المتصفحين في مصر، وأوقفت ايضا برنامجا للانترنت المجاني يخدم 4 ملايين مشترك مصري، وألقت القبض على صحفي من بوابة يناير.
ومع توسيع القبضة الأمنية وتشديد القيود على حرية تدفق المعلومات وصدور المزيد من قرارات حظر النشر(14 قرار خلال العام) وممارسة المزيد من الضغوط على الصحافة والصحفيين، وبالتالي غياب التنافسية الحقيقية التي أثمرت ركودا في السوق الصحفي لجأت بعض الصحف والقنوات إلى خطط تقشف تضمنت تصفية أعداد كبيرة من الصحفيين والإعلاميين في الصحف القومية والخاصة والقنوات الخاصة،
ويدعو المرصد العربي لحرية الإعلام جميع المنظمات الدولية المعنية بحرية الصحافة لبذل المزيد من الجهد في توثيق حالات الإنتهاكات التي تحدث في مصر، والتحرك لإنقاذ الصحافة المصرية والصحفيين المصريين، والضغط على السلطات المصرية لوقف إنتهاكاتها، والإفراج عن الصحفيين السجناء فورا.
ولايفوتنا أن نوجه التحية لكل من تعاون معنا في إنجاز هذا التقرير سواء من أسر ومحامي الصحفيين السجناء، أو من الإعلاميين الذين تعرضوا لإنتهاكات، أو حتى كانوا شهودا عليها، وبعض المراكز الحقوقية المعنية بحرية الصحافة والتي استفدنا من بعض جهودها.

القتل

أولا: القتل خارج إطار القانون

شهد العام 2015 مقتل 4 صحفيين مصريين، 3 منهم داخل مصر وواحد خارجها، (2 منهما كانا ضحيتان لحرب الإرهاب في سيناء وليبيا، و2 في حوادث غير سياسية) ليرتفع بذلك عدد قتلى الصحفيين في مصر منذ إنقلاب الثالث من يوليو 2013 إلى 14 صحفيا ومصورا بينهم 12 لأسباب مهنية)، وقد سبق ذكر تفاصيل 10 قتلى في تقاريرنا السابقة وهم أحمد عاصم ( في الحرس الجمهوري يوم 8 يوليو 2013) وأحمد عبد الجواد وحبيبة عبد العزيز ومصعب الشامي ومايك دين يوم فض إعتصام رابعة وتامر عبد الرؤوف ومحمد الديب ومحمد حلمي ومصطفى الدوح وميادة اشرف على مدار العامين الماضيين ، أما الحالات الجديدة فتفصيلها كالتالي::
– 9 فبراير 2015 لقي شريف رفعت الفقي21 سنة، صحفي بجريدة شعب مصر مصرعه في أحداث استاد الدفاع الجوي والتي راح ضحيتها 67 من رابطة مشجعي نادي الزمالك “وايت نايتس في تدافع مع قوات الشرطة.
– 27 إبريل 2015 أعلنت مصادر أمنية عن العثور على جثة المصور المصرى محمد جلال، الذى كان يعمل بقناة برقة الليبية، مقتولاً داخل الأراضى الليبية، وذلك بعد مرور ما يقرب من عام على اختفائه. وكان رمضان قد غادر من محافظة أسوان، متجهًا إلى الأراضى الليبية، للعمل بقناة برقة، وتم العثور على جثته مساء 27 ابري ل، مذبوحًا ومقطوع الرأس بمدينة البيضاء الليبية. ولم تعرف على وجه الدقة الجهة التي قتلته حتى الآن
– في 10 أغسطس 2015 تم العثور على جثة المصور الصحفي لاحدى الفضائيات المصرية علاء احمد سليم البالغ من العمر 20 عاما بقرية الطويلة شرق الشيخ زويد وعليه اثار طلقة نارية بالرأس واخري بمنطقة الكتف واثار تعذيب باستخدام أعقاب السجائر، وبجوارة الكاميرا الخاصة به وبطاقته الشخصية ولم يعرف وقتها بالضبط هوية قاتليه ( وقد تبين لاحقا أنه قتل على يد تنظيم داعش في سيناء وظهرت عملية قتله في فيديو بثه التنظيم)
– 1 نوفمبر العثور على الصحفي تامر بدير، مقتولاً وغارقاً في بركة من الدماء داخل شقته في حيّ العمرانية بالقاهرة، مع شكوك حول سرقة محتويات شقته، ولا يعرف سبب قتل هذا الصحفي حتى الان

انتهاكات2015

ثانيا: إعتدءاءات ميدانية

سجل المرصد 57 حالة منها 25 حالة اعتداء بدنى (ضرب)على الصحفيين أثناء ممارستهم لعملهم( 3 منها خارج مصر)، وبعض هذه الحالات ضمت أكثر من شخص تعرض للإعتداء (6 حالات جماعية على الأقل كل حالة تضم حوالي 5 أفراد) ما يعني أن عدد الذين تعرضوا للاعتداءات البدنية والاصابات لايقلون عن 50 شخصا (من الحالات الجماعية طاقم قناة دويتشة فيللة الألماني والإعتداء مكتب جريدة المساء في الأسكندرية، وقناة سي أر تي في مدينة الإنتاج الإعلامي، وكانت الحادئة الفردية الأشهر هي طعن المصور الصحفي أحمد جمال زيادة طعنات غائرة في صدره يوم 25 ديسمبر والذي تلقى علاجا بسببها لمدة 3أيام في المستشفى قبل أن يعود إلى بيته، وحسبما يتضح من شهادته فإن مجهولين قاما بالاعتداء عليه قرب إحدى محطات المترو ولاذا بالفرار مع بدء تجمع المواطنين

كما أمكن رصد 32 حالة إعتداء لفظي وتعامل خشن وتحطيم كاميرات أو مسح صور، منها 8 حالات جماعية( إحداها في نيويورك) ويعتقد أن عدد الصحفيين في الحالات الجماعية سيكون بحدود الخمسة على الأقل ما يعني أن العدد الإجمالي لمن تعرضوا لهذا النوع من الإعتداءات بحدود 60 صحفيا ومصورا.
ومما يجدر ذكره أن هذه الإعتداءات تنوعت بين إعتداءات من قبل رجال الشرطة أو بلطجية أو مواطنين متعاونين معهم، أو تمت من قبل رجال أمن إداري وخاص، أو حتى بلطجية عاديين أو معارضين سياسيين أو مجرد مواطنين عاديين، لكن غالبية الإعتدءات إجمالا جاءت من الشرطة وتابعيها. وتاليا رصد لعدد من الوقائع التي أمكن توثيقها.
• 25 ينايرتعرضت سارة هاشم محررة بجريدة الفجر لاعتدءات من بلطجية موالين للشرطة بمنطقة وسط البلد أثناء تغطيتها لفعاليات ذكرى 25 يناير رغم أنها كشفت لهم عن هويتهاالصحفية.
• 27 فبرايرتعرض أحمد رشدي مصور موقع التحرير للاعتداء من قبل مواطنين موالين للشرطة وسرقة معداته التصويرية أثناء تغطيته مظاهرات بمنطقة الهرم
• 27 فبراير تعرضت هدى محسن من جريدة التحرير لاعتداء بلطجية وسرقة هاتفها النقال
• 7مارس تعرض فريق تليفزيون دويتشة فيللة الألماني في القاهرة لاعتداء عدد من البلطجية في منطقة بولاق الدكرور حيث كان الفريق يقوم بعمله في التصوير الميداني، وتم الإستيلاء على بعض المعدات وتحطيم البعض الآخر.
• 27 مارس تعرضت محررة موقع فيتو أماني فلفل للإعتداء من حرس محافظ القاهرة أثناء تغطيتها لجولته بالمرج
• 28 مارس تعرضت محررة موقع فيتو أماني فلفل للإعتداء من حرس محافظ القاهرة أثناء تغطيتها لجولته بالمرج
• 7 إبريل 2015 اعتدى العميد عزت سالم مدير العلاقات العامة بمحافظة البحر الأحمرعلى الصحفي عمرو عابد مراسل البوابة نيوز وعدد من الصحفيين, وذلك أثناء تغطيتهم لزيارة وزير الآثار لمدينة القصير
• 8 إبريل اعتدى مساعد وزير الداخلية لقطاع جنوب الصعيد، على الصحفيين وممثلى وسائل الإعلام المكلفين بتغطية لقاء الاسماعيلي والأهلي التى جرت في ملعب “الجونة”، وقام بطردهم من الملعب أثناء محاولتهم لتوضيح أنهم صحفيين ويؤدون عملهم
• 9إبريل اعتدى عميد كلية التجارة بجامعة حلوان بالسب والقذف على الصحفيين وذلك أثناء مطالبتهم لمقابلته لمعرفة سبب حجب نتيجة الفرقة الأولى للطلاب المستجدين بالكلية واستدعى الأمن الإدارى بالكلية لطرد الصحفيين والتعدى عليهم بالضرب المصحوب بوابل من الألفاظ النابية على الرغم من إفصاحهم عن هويتهم الصحفية
• 12 إبريل اعتدى أحد ضابط المباحث بمديرية أمن الإسكندرية بالضرب على محمد البسيونى محرر جريدة صوت الأمة ، وذلك أثناء قيامه بتصوير واقعة تعدى ضباط الشرطة على ضابط آخر من الجيش بمحيط الكنيسة المرقسية بالإسكندرية ، وقام بسحله بعد إلتقاط أول صورة للواقعة ، محاولاً الاستيلاء على هاتفة المحمول الذى استخدمه فى تصوير الواقعة .
• 29 يوليوقام ثلاثة بلطجية يقودهم صاحب شركة تسويق عقارى بالهجوم على مقر جريدة المساء بالإسكندرية أثناء انعقاد اجتماعهم اليومى وقام الزملاء بالاتصال بالنجدة، والرائد خيرى نصار رئيس مباحث العطارين إلا أنه لم يرد مع استمرار العدوان عليهم، ومحاولة البلطجية خنق الزميل مرشدى عبد النبى، وحينما حاولت الزميلة دينا زكى منعهم من ذلك تعدوا عليها بأبشع عبارات السب، والقذف، وحاولوا تمزيق ملابسها خاصة أن أحدهم يحمل سلاحا ناريا، ونجحوا فى الاتصال باللواء ناجى أنسى رئيس العلاقات العامة بمديرية أمن الإسكندرية الذى أصدر تعليماته لقسم العطارين بسرعة نجدة الزملاء، إلا أنه قام فقط بإرسال ثلاثة من المجندين، وتم التحفظ على الزملاء ولس البلطجية كجناة، ولم يتم القبض علي البلطجية
• 4 اغسطس اقتحم عدد من البلطجية قناة سى أر تي بمدينة الإنتاج واعتدوا بالضرب على عدد من العاملين بها. واتهم أحمد إسماعيل الحريرى المخرج بالقناة أحد المذيعين بالاستعانه ببعض من وصفهم بالبلطجية وقاموا بالاعتداء على عدد من العاملين بالقناة وأصابوا بعضهم بإصابات كبيرة، وذلك بعد أن تم منعه من دخول القناة لعدم رغبة إدارة القناة فى استمراره-
• 6 اغسطس في افتتاح التفريعة السابعة من قناة السويس تعرض سليمان الحكيم إلى التهديد بـ”الضرب” من قبل عسكري في أحد كمائن الجيش ما دعاه للقول “من الغد سأتقدم بطلب هجرة إلى إسرائيل”.
• 10 اغسطس اتهم خالد فهمى الصحفى بجريدة الوطن عناصر الأمن الإداري، بمستشفى قصر العيني الفرنساوي بالتعدي عليه ، والاستيلاء على جهاز “التاب” الخاص به بالقوة بعد تقييده، ثم اعتدوا عليه بالضرب، بحجة أنه صور اعتداءهم على أسرة أحد المتوفين بالمستشفى. بحسب موقع جريدة الوطن
• 11 اغسطس حرر شحاتة أحمد، رئيس مجلس إدارة إحدى الصحف الإقليمية بمحافظة أسيوط ، محضر رقم 17 أحوال تعد وضرب وإتلاف ممتلكات ضد عدد من المواطنين بقرية الزاوية التابعة لمركز أسيوط أثناء قيامه بتصوير حريق نشب بغابة شجرية وقام أصحابها بالاعتداء عليه وتكسير الكاميرا الخاصة به وإتلاف جهاز التابلت اللوحي الذي كان بحوزته ومنعه من التصوير
• 13 اغسطس اتهم عبدالحميد جمعة مراسل جريدة “فيس مصر”، مؤسس جمعية خاصة بالمحامين باسم “لجنة محامين تحت الثلاثين”، بمدينة ملوي جنوب محافظة المنيا، بالاعتداء عليه بالسب والقذف والتهديد، جاء ذلك بعد كشف الجريدة لحقيقة الجمعية الوهمية وقد حرر المراسل محضراً في الإدارة العامة لمباحث الإنترنت، برقم 9 أحوال
• 14 اغسطس اتهم مجموعة من الصحفيين أنصار الإعلامي توفيق عكاشة، بالاعتداء عليهم خلال تأدية عملهم، وجاء ذلك أثناء محاولتهم إجراء لقاء مع والدة “عكاشة” وهذا مارفضه أنصاره، كان أنصار عكاشة والإعلامية حياة الدرديري،قد نظما وقفة أمام قسم أول مدينة نصر، اعتراضًا على احتجازه في ظروف غامضة -على حد تعبيرهم
• 14 أغسطس قال محمد النجار مراسل جريدة الفجر انه أثناء أداء عمله بتغطية التظاهرات المناهضة للنظام بمنطقة عرب غنيم بحلوان، فوجئ بسيارة شرطة حضرت للمكان وركض الجميع ، ووجدت نفسي في الناحية الآخري وسط المتظاهرين، يحاوطني عدد منهم ويسألوني “ايه اللي جابك هنا وبتصور ليه”. و” أكمل” ثم قام أحدهم بخطف الكاميرا واعادوها لى بعد ذلك،
• 14 أغسطس اتهم حسن عبد القادر مراسل العربية نيوز فى سوهاج 3 أشخاص قال انهم يتبعون جماعة الإخوان بالاعتداء عليه أثناء قيامه بتغطية إحدى المسيرات فى ذكرى فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة ظنا أنه مرشد للأمن. وتم تحرير محضر بالواقعة تحت رقم 143.
• 14 أغسطس اتهمت سارة هاشم محررة موقع “البوابة نيوز”، أنصار جماعة الإخوان باختطافها لمدة ساعات أثناء تغطيتها للتظاهرات بمنطقة حلوان، أمام مسجد العروبة بمنطقة عرب غنيم بحلوان، حيث لمحها عدد من السيدات وقاموا بإستيقافها وصفعوها بالقلم علي وجهها وضربوها بـ”الشلاليط”.على اعتقاد انه مرشدة للامن.
• 15 اغسطس تعرض المصور الصحفي سيد شعراوي للسحل على يد حراسات اشرف ذكى نقيب الممثلين السابق وذلك في عزاء الفنان نور الشريف.
• 24 اغسطس حرر الصحفي صلاح البرجرني بجريدة «الأخبار المسائي» محضراً برقم 26 أحوال في نقطة شرطة المطار اتهم فيه حسام غالي لاعب النادى الأهلي بالتعدي عليه بالسب والقذف ومحاولة أخذ التاب منه بالقوة لمنعه من تصويره وهو بجوار الممثلة درة لحظة وصوله إلي مطار القاهرة مع بعثة الأهلي القادمة من تونس بعد فوزه علي الترجي. – حسب ما جاء بالموقع الخاص بالجريدة
• 24 أغسطس اتهمت فايزة الجنبيهي مراسلة جريدة الأخبار بمحافظة البحيرة، بعض رجال الشرطة بالاعتداء عليها أمام نائب مدير أمن البحيرة ومأمور مركز رشيد، أثناء تغطيتها لأحداث تفجير الأتوبيس التابع لوزارة الداخلية، وقام أحدهم بالاستيلاء على كاميرا التصوير الخاصة بها وتحطيم أجزائها ومنعها من التصوير داخل مستشفى رشيد العام. حررت “فايزة” محضراً بنيابة مركز رشيد ضد أفراد الشرطة، وطالبت باتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المعتدين وتوقيع الكشف الطبى عليها لبيان الإصابات بها
• 29 اغسطس قال الإعلامي عبدالرحيم علي رئيس مجلس إدارة وتحرير “البوابة نيوز”، ان صفحته الرسمية على موقع “فيس بوك”، تلقت رسالة تهديد بالقتل من المسئول الإعلامي لتنظيم داعش بسوريا ويدعى “أبو سلمى المغربي”
• 30 اغسطس سكب الزميل شريف البراموني الصحفي بجريدة التحرير كمية من البنزين فوق نفسه مهدداً بالانتحار فوق سلالم نقابة الصحفيين، احتجاجًا على قرار مجلس إدارة الجريدة بإغلاقها وجري انقاذه.
• 9 سبتمبرتعرض الصحفى أحمد عبدالهادى رئيس تحرير شباب مصر وزوجته الصحفية هدى رأفت بصحيفة شباب مصر، للضرب على يد عدد من أفراد الشرطة، اثناء استقلالهما سيارتهما
• 9 سبتمبر قامت قوات الأمن أمام وزارة التعليم العالي، بالاعتداء على الصحفيين والمصوريين. مما أسفر عن إصابة مصور جريدة التحرير عمرو عبد الرحمن، بنزيف في العين، وتكسير متعلقاته،وتم نقله إلى مستشفى القصر العينى، كما اصيب مصطفى بسيم مصور الوطن بكدمات، ومصادرة متعلقاته، كما تم الاعتداء على المصور الصحفي في جريدة الفجر علي عابدين
• 14 اكتوبر تعدى المدير الإداري بجريدة الدستور محمد بسيوني، على الصحفية بالجريدة ياسمين فواز “عضو بنقابة الصحفيين”، بالضرب (لخلافات شخصية) يذكر أن الزميلة استغاثت بالنجدة ، لإثبات الواقعة، وتم القبض عليه، وتم تحرير محضراً برقم 7569 قسم قصر النيل، وبعد التحقيق أمرت النيابة بإخلاء سبيله .
• 19 اكتوبرتعدى مندوبو احد مرشحى مجلس النواب بالضرب على الصحفية سارة ممدوح بجريدة الفجر والاستيلاء علي هاتفها الشخصي بسبب تصويرها لإجراء عملية مخالفة لقانون الانتخابات بناهيا وعندما حاول الزميلان مصطفي الديب واسماعيل منطاوي للدفاع عنها ومنع سرقة هاتفها قام عدد من مندوبي المرشح بالاعتداء عليهم بالضرب وتعرضوا جميعا للاصابات وحاولت زميلتنا الاستغاثة بقوات الشرطة المتواجدة لتأمين اللجان الانتخابية فرفضوا، وقالوا لها ” ملناش دعوة احنا هنا نؤمن اللجان بس” ففر الزملاء لمنزل احد الاهالى للاحتماء به
• 4 نوفمبرتعدى رئيس مجلس مدينة القرنة على طاهر الحسانى مراسل جريدة التحرير أمام محافظ الأقصر لخلاف شخصي بينهما، وذلك خلال تغطيته فعاليات العيد القومي للمحافظة ، قام العميد أيمن الشريف رئيس مجلس مدينة القرنة بسبه أمام المحافظ، واتهامه بأنه أحد المحرضين على خراب الدولة، قائلًا “ده ضد البلد واللي زيه ملوش مكان بينا”، وتم تحرير محضر بالواقعة رقم 3762 إداري مركز شرطة القرنة، وأحيل للنيابة العامة لتولي التحقيق.
• 6 نوفمبراعتدى اللواء اركان حرب حسن الرويني عضو المجلس العسكري وقائد المنطقة المركزية العسكرية سابقا على تهاني مهران مراسلة قناة “روسيا اليوم” في مصر الجديدة بسبب وقوفها بالسيارة في احد الشوارع الجانبية في مصر الجديدة حيث انهال الرويني عليها بالسب وحينما قالت له : انها ستأخذ حقها بالقانون ، وان هذه الدولة فيها قانون ، سخر منها وقال روحي هاتي مدير الأمن بتاعك.فطلبت بوليس النجدة ، ولكن لم يحضر ، فطلبت قسم الشرطة، ولم يحضر إليها احد منه ايضا ، وأثناء الانتظار لحضور الشرطة، استمعت الي عشرات من حكايات المنطقة عن بلطجة حسن الرويني ، وسبه للناس فحررت البلاغ رقم ٢٤٢٧٨،إداري اول مدينة نصر اتهمته فيه بالسب والقذف.

• 9 نوفمبراتهم بعض الصحفيين، أفراد حرس رجل الأعمال” صلاح دياب” وأسرته بالاعتداء عليهم داخل نيابة الجيزة الكلية، أثناء تأدية عملهم، مما أدى إلى نشوب مشادات كلامية بين الحرس والصحفيين لحظة تصوير”دياب” بعد خروجة من غرفة التحقيقات.
• 9 نوفمبراعتدت قوات الامن على الصحفية سلافة مجدي، أثناء تغطيتها وقفة لطلاب معاهد التمريض أمام مجلس الوزراء ،حبث قام بلطجية بالاعتداء عليها وقامت إحدي السيدات بالتقدم نحوها ودفعتها بسيارتها، وكادت تقتلها، ثم قامت قوات الأمن بفض الوقفة الاحتجاجية بالقوة، وتم الاعتداء علي جميع المصورين والصحفيين ومنعهم من التصوير
• 10 نوفمبرقام عدد من المحامين بمقر النقابة العامة للمحامين، بالاعتداء على جميع الصحفيين وتوجيه الشتائم لهم ، مما أدى لنشوب مشادات كلامية وتطور الأمر إلى طرد المصورين خارج النقابة، وذلك أثناء تغطيتهم لعملية فرز الأصوات
• 10 نوفمبر تعدى مرشح برلمانى،على “غادة عبدالحافظ”محررة جريدة “المصرى اليوم”، وعلى مجموعة من الصحفيين بمحافظة الدقهلية بالسب والقذف، بسبب تصويرهم لواقعة تعديه على “حسام الدين إمام ” محافظ الدقهلية أمام الجميع، وذلك احتجاجًا من المرشح على قيام المحافظ بإزالة لافتة له أمام مقره الانتخابي
• 12 نوفمبرتقدم الصحفي هيثم طوالة ببلاغ للنائب العام المستشار نبيل صادق تحت رقم 19338 لسنة 2015 يتهم أسامه حمدى عبدالواحد محمد محافظ كفر الشيخ بالسب والقذف بعد أن أرسل المحافظ له رسالة من رقمه الشخصى عبر الواتس أب قال فيها الشبل من ذاك الأسد ولابد أن يأتى اليوم وتنظف الصحافة نفسها وذلك بعد أن نشر طوالة خبرا مدعم بالفيديو والصوت والصورة كشف تهديدات المحافظ للمواطنين بحرمانهم من الدعم والتموين
• 19نوفمبراتهم الصحفي والناقد الرياضي “محمد ياسين” مدير مكتب الأهرام المسائي ببورسعيد، ، المهندس “محمد قابيل” عضو مجلس إدارة النادي المصري، بالتحريض على قتله والسب والقذف، حرر “ياسين” محضرًا ضد قابيل بقسم شرطة المناخ، تحت رقم 2770 أحوال، بسبب موضوع نشره “محمد قابيل” عضو مجلس إدارة النادي المصري، بالتحريض على قتله والسب والقذف، حرر “ياسين” محضرًا ضد قابيل بقسم شرطة المناخ، تحت رقم 2770 أحوال، بسبب موضوع نشره
• 19 نوفمبر قام عددً من أنصار مرشح بمنطقة الوراق بالتعدي على جيهان محمد مراسلة موقع مصر 24، وذلك بعد تصويرها لتقديم بعض أنصار المرشحين رشوة انتخابية للناخبين حيث استولوا على تليفونها المحمول وقاموا بمسح الفيديو الخاص بواقعة الرشوة وبعض اللقطات وبعد مفاوضات أعيد التليفون المحمول الخاص بها
• 14نوفمبراتهم خالد العسقلاني، مراسل جريدة الفجر بأسيوط مجهولين بالاعتداء عليه بالسب والضرب والاستيلاء على متعلقاته الشخصية، أثناء قيامه بإجراء تحقيق صحفي حول التعدى على الأراضي الزراعية بالبناء فى منطقة المعلمين بأسيوط، وتم تحرير محضرلاثبات الواقعة يحمل رقم ١٨٩٠٦ إداري قسم أول أسيوط معلنين استقوائهم ببعض النواب
• 18 نوفمبراعتدى مدير التنظيم بشركة “سكاى”، بمساندة رجال الامن على صحفي بجريدة “أحوال مصر” بالضرب ، وذلك أثناء تغطيته لفعاليات مهرجان القاهرة السينمائي
• 20 نوفمبراتهم “محمد أبو ستيت” الصحفي بموقع “ديوان المنوفية”، أنصارمرشح بحزب النور بالاعتاء عليه بالضرب “أثناء تغطيته لمؤتمر انتخابي بقرية “تلا” بالمنوفية وقال فوجئنا بأحد أنصاره يطالبنا بالمغادرة ومنع التصوير، وطردونا خارج المؤتمر، وبعد خروجنا حاولنا التصوير من الخارج فحضر أشخاص آخرين من داخل المؤتمر وتعاملوا معنا بعنف ومنعنونا من التصوير نهائيًا وقام أحدهم بكسر عدسة كاميرتي، والتفوا حولنا واستولوا علي الكاميرا”.
• 22 نوفمبر حاول مندوبو أحد المرشحين في لجنة الاتحاد القومي للتعليم الأساسي التابعة لدائرة قصر النيل، الاعتداء على محررة موقع “صدى البلد”، وذلك أثناء قيامها بتغطية سير الجولة الأولى من المرحلة الثانية للانتخابات البرلمانية، وكانت المحررة تحاول التعرف على أسباب الاشتباكات التي وقعت بين مندوبي المرشح ورجال الأمن
• 23 نوفمبرتشاجرمندوبون عن حملة “تيار الاستقلال” مع مصورة بـ”بوابة الوفد”، وذلك أثناء تغطيتها للمرحلة الثانية للانتخابات البرلمانية ومحاولتها لتصويرهم وهم يوزعون أوراق الدعاية الانتخابية، بمدرسة السنية الاعدادية بنات بالسيدة زينب.
• 23 نوفمبر قال أحد المرشحين بدائرة السيدة زينب لمراسلة جريدة الدستور علا غزال قائلًا لها “الأمن مش هيحميكي” وذلك بعد قيامها بتصوير مقطع فيديو يثبت حدوث تجاوزات من ناحيته أثناء تواجده في لجنة مدرسة شهداء بورسعيد بالسيدة زينب. وقام بالاستيلاء علي هاتفها الشخصي وحذف مقطع الفيديو الذي سجلت فيه تهديد رجاله لها.
• 25 نوفمبر ألقت قوات الأمن، القبض على “فادي الصاوي وولاء فتحى”،مراسلي موقع مصر العربية، وذلك أثناء تصويرهما تقريرًاعن طلبة المعاهد الأزهرية بمنطقة الساحل بشبرا، وتم اقتيادهما لقسم شرطة الساحل للتحقيق معهما بتهمة التصوير بدون تصريح ،أصدرت نيابة الساحل المنعقدة بمحكمة الجلاء، قرار بإخلاء سبيلهما
• 29 نوفمبراعتدي شخص يرتدي زيا شرطيا، على “محمد رجب” مراسل جريدة الفجر بالإسكندرية، بالسب والضرب، تحت حماية مجموعة من العساكر بأسلحتهم ولم أتمكن من تحديد هويته وذلك أثناء تغطيته لحادث انقلاب قطار الغلال غرب الإسكندرية ادى الاعتداء عليه بالضرب إلى إصابته بكدمات شديدة في وجهه.
• 1 دبسمبراعتدى أنصار مرشح برلماني، على أحمد حمام المحرر بجريدة المشهد، أثناء تغطيته لجولة الإعادة بالمرحلة الثانية للانتخابات البرلمانية بمنطقة دار السلام أثناء تصويره أنصار المرشحين وهم يقومون بتوزيع الرشاوي الانتخابية، وذلك بحسب ما جاء على موقع “المشهد“.
• 1 دبسمبرتعدى أمن مستشفى معهد ناصر، على محررة جريدة «جورنال مصر»، أثناء قيامها بعملها، بتغطية افتتاح الدكتور أحمد عماد، وزير الصحة والسكان، لمركز زراعة الكبد بمستشفى معهد ناصر كما قام بمنعها من تصوير فيديو عن مشاكل المرضى،وقاموا بتهديدها بأخد الكاميرا إذا استمرت في تصوير الفيديو.
• 1 ديسمبرقال محمد علام، الصحفي بجريدة صوت الناس وعضو نقابة الصحفيين، انه تلقي تهديدات بالضرب والقتل عبر هاتفه الشخصي منذ أسبوعين ، بعد نشره لتقرير عن فساد أحد ضباط المباحث بمحافظة المنوفية،وبعد نشر التحقيق، اقتحم الضابط منزله بصحبة سيارات شرطة، ولم يكن داخل المنزل حينها، وقام بصفع والدته وهددها أنه لن يتركه، بعدها حاولت التواصل مع نقابة الصحفيين لبحث الأمر ولكن بدون جدوى”.
• 3 ديسمبراتهم محمود الرفاعى، مراسل جريدة “التحرير” بمدينة المحلة، زوجة مرشح حزب “مستقبل وطن” عن دائرة بندر المحلة ،بالاعتداء عليه بعد قيامه برصد العديد من المخالفات أمام إحدى اللجان، وقاموا بمسح جميع الصور والفيديوهات من على التليفون الخاص به
• 3 ديسمبر اعتدت قوات الأمن على سليمان سعيد مراسل جريدة “صوت الناس”، أثناء تغطيته لجولة الإعادة بدائرة مركز تلا فى المنوفية رغم ابرازه ما يثبت هويته الصحفية لأحد رجال الأمن عند وصوله للجنة لكنه تطاول عليه واصطحبه للداخل، وتطور الأمر إلى إهانته وضربه وتكسير كاميرته والاستيلاء على كارت “الميمورى” الخاص به، واحتجازه داخل احدى اللجان الفرعية.
• 5 ديسمبرتعرض الزميل صبري الخولي المحرر بـ “المصريون” لاعتداء بدني ولفظي من قبل أمين شرطة بمشرحة زينهم ، اثناء تغطية حادث ضحايا ملهى العجوزة، الذين تم نقلهم إلى المشرحة، حيث تحدث مع رجل الإسعاف وعدد من شهود العيان فإذا بأمين شرطة يدعى محمد من قسم شرطة السيدة زينب يقوم بصفعه وتوجيه أفظع الشتائم والسباب والشتائم إليه دون اعطائه فرصه واحده لكي يسمع منه وعندما حاول الاتصال بإدارة الجريدة إذا به يسبه واصطحبه إلى حجرة بجوار المشرحة ليسلب منه بطاقته الصحفية ومتعلقاته الشخصية بعد الاعتداء عليه.
• 25 ديسمبرقام مجهولون بطعن المصوراحمد جمال زيادة في صدره وهو في طريقه إلى محطة مترو الجامعة فيما بدا أنه محاولة إغتيال فاشلة، قام الاهالى بنقله إلى المستشفى وإجراء عملية جراحية له من جهتهم طالب عدد من النشطاء والحقوقيون بفتح تحقيق محايد في الواقعة وأنتداب قاضي تحقيق لكشف اسرار واقعة الإغتيال خاصة انه صحفي معارض واتهموا الامن بارتكاب الجريمة. .

ثالثا: المنع من التغطية
• على مدى العام 2015 أمكن رصد 161 حالة منع من التغطية منها 20 حالة فردية و141 حالة جماعية، وفي الغالب تضم الحالة الجماعية الواحدة ما بين 10-15 صحفي وهذا يعني أن المتضررين من المنع على مدى العام تجاوز 1850 حالة، وما يجدر ذكره هنا ان النسبة الكبرى من حالات المنع من التغطية وقعت أثناء الإنتخابات البرلمانية بمراحلها المختلفة، كما أن النسبة التالية لها كانت في المنع من التغطية في المحكام، وأن العدد الأكبر من حالات المنع وقع من قبل أجهزة أمنية وقضائية، وهيئات حكومية أخرى مع وجود حالات للمنع من التغطية من قبل أفراد عاديين لأسباب إجتماعية أو حتى جنائية، وتفاصيلها كما يلي:
• 15 يناير 2015 منع النادي الأهلي الصحفيين باستثناء طاقم قناة الأهلي من تغطية زيارة وزير الشباب والرياضية خالد عبد العزيز للنادي ، وذلك أثناء تفقده صالة الإسكواش
• السبت 21 فبراير قامت قوات الأمن المكلفة بتأمين محكمة جنوب الجيزة الإبتدائية، بطرد جميع الصحفيين وممثلى وسائل الإعلام من داخل قاعات تقديم أوراق المرشحين البرلمانيين وذلك بناءاً على أمر مباشر من رئيس المحكمة.
• الثلاثاء 24 فبراير 2015 ، قامت قوات الأمن بمنع الصحفيين وممثلى وسائل الإعلام من إلتقاط بعض الصور لأماكن الإنفجارات التى تعرضت لها محافظة الأسكندرية ، وذلك بمحيط أقسام شرطة أول الرمل، وأول المنتزه، والإدارة التعليمية بطوسون، وفوزي معاذ بسموحة بدعوى وجود تعليمات من قبل وزير الداخلية.
• 1 مارس منعت قوات الأمن الصحفيين ووسائل الاعلام باستثناء التليفزيون الرسمي من تغطية جولة رئيس الوزراء الدكتور إبراهيم محلب في متحف قصر الأمير محمد علي بالمنيل
• 26 مارس رفض أفراد الأمن المكلفين بتأمين مستشفى القصر العينى السماح للصحفيين وممثلى وسائل الإعلام بالدخول لتغطية زيارة رئيس الوزراء إبراهيم محلب للمستشفى بالرغم من وجود تصريح بذلك، مما أدى لنشوب مشادات كلامية واشتباكات بالأيدي بين الأمن و محرري جرائد “المصري اليوم، والوطن واليوم السابع، وفيتو، وصدى البلد”، ومراسل قناة “النهار”، و”أم بي سي مصر” ، وقد برر أفراد الأمن أسباب المنع بحجة عدم وجود تصريح ورقي مكتوب من مسؤولي تنظيم العمل الإعلامي بالمستشفيات
• 4 إبريل منع أفراد الأمن المكلفين بتأمين محكمة عابدين، مجموعة من الصحفيين وممثلى وسائل الإعلام من وكالات الأنباء العالمية والمحلية من الدخول لقاعة محاكمة أعضاء حزب التحالف الشعبى، فى أولى جلسات محاكمتهم بسبب كسر قانون التظاهر بميدان طلعت حرب والتى أسفرت عن مقتل الناشطة شيماء الصباغ.
• 6 إبريل تعدى مدير إدارة العلاقات العامة بديوان عام محافظة البحر الأحمر على مجموعة من الصحفيين وممثلى وسائل الإعلام لفظياً ،وذلك أثناء تغطيتهم لجولة الدكتور ممدوح الدماطى، وزير الاثار، و اللواء أحمد عبدالله، محافظ البحر الأحمر، فى القصير ،مما أدى لإنسحاب الصحفيين المرافقين للوزير من الجولة
• 7 إبريل منعت قوات الأمن المكلفة بتأمين محكمة جنايات بورسعيد، دخول الصحفيين لتغطيت جلسة إعادة محاكمة المتهمين فى قتل 72 شخص من مشجعى النادي الأهلى في القضية المعروفة إعلاميًا ب “مذبحة بورسعيد
• 14 إبريل 2015 أمر اللواء مجدى عبدالعال، نائب مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، بطرد جميع الصحفيين والمصورين المتواجدين في مكان انفجار البرجين الرئيسين لتغذية مدينة الإنتاج الإعلامي و ذلك أثناء تغطيتهم لأحداث أنفجار برجي تغذية الكهرباء للمدينة
• 15 إبريل منعت قوات الأمن المكلفة بتأمين مجمع مـحاكم السويس مراسل جريدة الوفد عبـدالله ضيف من تغطية جلسة المحكمة لنظر دعوى اعتداء أمن المحكمة على المحامين . وأكدت قوات الأمن أن هناك قرار من وزارة الداخلية و مدير أمن السويس بمنع دخول مراسلى الصحف لمجمع المحاكم سواء لتغطية أخبار النيابة أو الجلسات.
• 16 إبريل 2015 منعت قوات الأمن المكلفة بتأمين أكاديمية الشرطة الصحفيين والإعلاميين من دخول جلسة محاكمة جمال وعلاء مبارك، نجلي رئيس الجمهورية السابق، و7 آخرين من رجال الأعمال ومسئولين وأعضاء سابقين بمجلس إدارة البنك الوطني “فى قضية التلاعب بالبورصة”،
• الجمعة 17 إبريل اعتدى أفراد الأمن المكلفين بتأمين نادى الزمالك الرياضى على الصحفيين وممثلى وسائل الإعلام وذلك أثناء تغطيتهم لافتتاح رئيس الوزراء ” إبراهيم محلب ” للنادي بعد التطوير
• 27 إبريل أمن فالكون يمنع الصحفيين من تغطية زيارة رئيس الوزراء لجامعة عين شمس
• 30 إبريل منعت قوات الأمن وسائل الإعلام من تغطية اعتصام العاملين بشركة “المشروعات الصناعية”، وأطلقت عليهم سيارة مجهولة الرصاص أمام مقر الشركة
• 10 مايو منع المصورين من حضور محاكمة الضابط المتهم بقتل الناشطة شيماء الصباغ.
• 7يونيو منع الصحفيين من تغطية لقاء البابا تواضروس بالاباء اليسوعيين بالاسكندرية.
• 11 يونيو منع الصحفيين من تغطية جلسة محاكمة “عرب غنيم”حيث أن الدائرة ذاتها تنظر وقائع محاكمة 16 متهمًا بقضية “أحداث ميدان الشهداء بحلوان”.
• 11 يونيو منع الصحفيين من ممارسة عملهم فى تغطية انتخابات الغرفة التجارية بالإسكندرية.
• 23 يونيومنع الصحفيين من تغطية جلسة محاكمة أحمد موسى.
• 25 يوليو قوات الأمن تمنع، دخول الصحفيين والمصورين، من حضور جلسة، الراقصة برديس، والمطربة شاكيرا، لمحكمة شمال الجيزة.
• 26 يوليو: منع الصحفيين من تغطية انفجار قنبلة بجاردن سيتي منعت سلطات الأمن بقسم شرطة قصر النيل
• 26 يوليو منع الصحفيين غير الأعضاء بنقابة الصحفيين من تغطية أخبار وزارة القوى العاملة.
• 3 اغسطس منع الصحفيين من حضور وتغطية تسليم درع الدوري للزمالك
• 4 اغسطس فاجأ عبد الواحد النبوى، وزير الثقافة، الصحفيين بعدم إمكانية اصطحابهم معه فى الجولة المقررة للمواقع التى سيقام عليها افتتاح القناة وأرجع ذلك إلى وجود تشديدات أمنية تمنع اصطحاب الصحفيين. على الرغم من تلقى الصحفيين لدعوات تفقد هذه المناطق من وزارة الثقافة ، وتجمعهم أمام مقر الوزارة فى القاهرة من الساعة العاشرة صباحا.
• 5 أغسطس الامن الإداري الخاص بكلية أداب جامعة عين شمس يمنع الصحفيين من تغطية عمليات تنسيق المرحلة الثانية لطلاب الثانوية العامة بنظاميها القديم و الحديث، بالرغم من حصولهم على تصريح من إدار العلاقات العامة بالجامعة
• 6 اغسطس منع محمد جمعة مراسل جريدة الوفد بمحافظة الإسماعيلية من تغطية إفتتاح التفريعة الجديدة لقناة السويس واحتجازه لمدة تصل إلى ساعة في كمين القوات المسلحة بالقرب من قرية عين غصين على طريق الإسماعيلية السويس، وذلك بعد قيامه بالإتصال بقيادات الجريدة في القاهرة، مؤكدًا أنه يحمل جميع التصاريح الخاصة بتغطية افتتاح قناة السويس الجديدة
• 6 أغسطس منعت الأجهزة الأمنية أحد الصحفيين من تصوير اﻻنتشار الأمني في مدينة العريش، بسبب عدم وجود تعليمات، وعند الإتصال بمدير أمن شمال سيناء أكد لهم أن التغطية ممنوعة بحسب الجريدة.
• 9 اغسطس ..منع أمن نقابة المحامين ممثلى وسائل الإعلام من دخول مقر النقابة لتغطية فعاليات المؤتمر الصحفى الذى دعا له عدد من المحامين المعتصمين بمقر النقابة
• 10 أغسطس منع أمن وزارة التخطيط ممثلى وسائل الإعلام من الدخول لمبنى الوزارة وتم إغلاق كافة الأبواب، مع السماح بالخروج فقط وجاء ذلك بالتزامن مع دعوة اللجنة النقابية للعاملين بالوزارة لتنظيم الوقفة الاحتجاجية داخل مبنى الوزارة رفضاً لقانون الخدمة المدنية
• 13 اغسطس منعت الأجهزة الأمنية المصوريين الصحفيين من دخول محكمة جنح مستأنف الخانكة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، لتصوير وقائع جلسة النطق بالحكم فى إعادة محاكمة نائب مأمور قسم مصر الجديدة، وأكدت الأجهزة الأمنية بحسب ما ذكرته بوابة العاصمة أن سبب منع الصحفيين هو عدم اعطاءها تعليمات بالسماح لهم بتصوير الجلسة من عدمه.
• 16 اغسطس منعت قوات الأمن المكلفه بتأمين مباراة الزمالك وحرس الحدود في كأس مصر، الصحفيين من تغطية المؤتمر الصحفى بعد المباراة بملعب بتروسبورت مما أدى لوقوع مشادات بينهم
• *16 أغسطس اتهم بعض الصحفيين، الأمن المرافق لموكب رئيس الوزراء” إبراهيم محلب”، بمنعهم من التغطية الإعلامية لزيارته للأقصر ، وغلق الطريق أمامهم، والسماح بمرور سيارة رئيس الوزراء والوزراء المرافقين له فقط .
• 18اغسطس منع المصورين الصحفيين من تغطية جلسة قضية التخابر مع قطر
• 19 اغسطس منعت قوات الأمن المكلفة بتأمين معهد أمناء الشرطة، الصحفيين والإعلاميين من حضور جلسة نظر الاستشكال المقدم من توفيق عكاشة، مالك قناة “الفراعين”، على الحكم الصادر بحبسه 6 أشهر، وتغريمه 10 آلاف جنيه على خلفية اتهامه بسب وقذف طليقته.
• 21 اغسطس قرر مجلس إدارة النادي الإسماعيلي برئاسة العميد محمد أبو السعود، منع مراسل جريدة الوطن وقناة الحياة من دخول النادي، وذلك بعد نشرهم أخبار عن النادى أعتبرها مجلس الإدارة غير صحيحة بحسب ما نشره موقع النادى.
• 21 أغسطس قال مصطفي عيد مصور موقع المراقب الإخباري، إن عددا من أمناء الشرطة بميدان طلعت حرب أستوقفوه ، أثناء إجرائه تقريرً مصورً مع المواطنين , وطلبوا منه التوقف عن التصوير ومغادرة الميدان بحجة عدم حصوله علي تصاريح من وزارة الداخلية للتصوير في الميدان وهددوه بالقبض عليه ومصادرة أدواته بالرغم من إفصاحه لهم عن هويته كصحفي وإظهار الكارنية الذي يثبت ذلك.
• 22اغسطس اتهمت مجموعة من ممثلى وسائل الإعلام، أمن محكمة جنايات شمال القاهرة بالتجمع الخامس، بمنعهم من الدخول لمقر المحكمة لتغطية أحداث جلسة محاكمة صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى الأسبق ونجليه إيهاب وأشرف، فى اتهامهم بالكسب غير المشروع واستغلال النفوذ.
• 22 اغسطس منع أمن جامعة الازهر، دخول الصحفيين ، لعزاء شقيق الشيخ صالح كامل، مالك شبكة قنوات ART، عدا جريدة اليوم السابع، وذلك لعدم تواجد تصريحات الدخول لديهم .
• 23اغسطس انصرف المصورون الصحفيون المكلفون بتغطية جلسة “التخابر مع قطر” من المحكمة المنعقدة بأكاديمية الشرطة بطرة بعد إبلاغهم بحظر تصوير وقائع الجلسة المخصصة لسماع شهادة رئيس جهاز المخابرات العامة الأسبق ووكيل المخابرات ومساعد وزير الداخلية للأمن العام الأسبق .
• 24اغسطس منعت محكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار محمد ناجي شحاتة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، الصحفيين والمصورين من حضور جلسة محاكمة 5 متهمين في القضية المعروفة بـ”أولتراس ربعاوى”.
• 24 أغسطس قامت قوات الأمن بمنع الإعلاميين والصحفيين لمتابعة جولة رئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب على هامش افتتاحه لقطار “VIP” من القاهرة إلى الإسكندرية .
• 25اغسطس منع الحرس الخاص برئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب، والأمن الخاص بهيئة الطاقة الذرية، صحفيي وإعلامي محافظة الشرقية، من تغطية الافتتاح الخاص بمشروع المناظير المشعة، بمبني هيئة الطاقة الذرية، بقرية أنشاص الرمل التابعة لمركز بلبيس، وتم منعهم من دخول عرض الفيلم التسجيلي للمشروع ومتابعة الافتتاح بالقاعة المغلقة.
• 30أغسطس منعت قوات الأمن الصحفيين والإعلاميين من الاقتراب من موقع انفجار مبنى الأمن الوطني، كما تم غلق طريق المظلات ومنع سير السيارات في الاتجاهين.
• 30 أغسطس اتهم الصحفيون، رئيس الهيئة المصرية العامة للثروة المعدنية عمر طعيمة، بمنعهم من تغطية الندوة التي نظمتها الهيئة للتعرف على القانون الجديد لها، كما أصدر طعيمة تعليمات بعدم الإدلاء بأى تصريحات إلا من خلاله حسب ما نشره موقع المستقبل البترولى.
• 31أغسطس رفض مسئولو الآثار دخول كاميرات التليفزيون المصري والقنوات الخاصة في ثاني أيام مهرجان القلعة للموسيقى والغناء ولم تفلح محاولات المسؤولين للعدول عن قرار مندوب وزارة الآثار، خاصة أن القلعة تخضع لوزارة الآثار، وهي الجهة الوحيدة التي من حقها منع أو السماح بدخول الكاميرات، وهو الأمر الذي أدى لمشاكل عديدة مع مراسلي التليفزيون الذين جاءوا خصيصا لتغطية فعاليات الدورة الـ24 للمهرجان.
• 1سبتمبر منعت قوات الأمن المكلفة بتأمين محكمتي شمال القاهرة وجنوب الجيزة الصحفيين وممثلى وسائل الإعلام من الدخول لتغطية اليوم الأول من تلقي طلبات راغبي الترشح لعضوية مجلس النواب.. ترتب على ذلك انسحاب المصورين والصحفيين على الفور
• 3سبتمبر مجلس الوزراء يصدر كتابا لمنع بعض الشبكات الاخبارية بتغطية المؤتمرات الصحفية وخصوصا شبكتي يقين وعرب ميديا وعدم السماح لهم بتغطية المؤتمرات الصحفية للمسئولين بالحكومة.
• 6سبتمبر منعت قوات الأمن الموجودة أمام محكمة جنايات القاهرة، دخول المصورين إلى قاعة المحكمة لتصوير جلسة إعادة محاكمة رجل الأعمال أحمد عز، وعمرو عسل، رئيس هيئة التنمية الصناعية السابق، فى قضية تراخيص الحديد.
• 7سبتمبر 2015 قرر وزير الأوقاف محمد مختار جمعة، منع دخول الصحفيين مقر الوزارة.
• 7سبتمبر 2015 منع أفراد الأمن الخاص بالهيئة العامة للبترول، محرري صحيفتي فيتو واليوم السابع من دخول المبنى واعتدى عليهما بحجة وجود تعليمات من رئيس الهيئة طارق الملا بمنعهما من الحضور اثناء اجتماعه مع شريف اسماعيل وزير البترول انذاك
• 7سبتمبر 2015 أمر المستشار حسن أبو رية رئيس لجنة الإنتخابات بمحكمة الجيزة الإبتدائية، بخروج الصحفيين والاعلاميين و ممثلى القنوات القضائية من قاعة تلقى أوراق المرشحين لإنتخابات البرلمان.
• 8 سبتمبر2015 منعت قوات الأمن المكلفة بتأمين محكمتي شمال القاهرة وجنوب الجيزة،الصحفيين وممثلى وسائل الإعلام من الدخول لتغطية اليوم الأول من تلقي طلبات راغبي الترشح لعضوية مجلس النواب.
• 8 سبتمبر2015 منع رجال الشرطة المكلفين بتأمين مجمع محاكم شمال سيناء في مدينة العريش ، الصحفيين وممثلى وسائل الإعلام من تغطية تقديم المرشحين لمجلس النواب أوراقهم للجنة المختصة.
• 8 سبتمبر2015 منعت قوات الأمن المسؤلة عن تأمين محكمة كفر الشيخ، الصحفيين وممثلى وسائل الإعلام من الدخول للمحكمة وتغطية اجراءات تقديم أوراق الترشح للبرلمان وجاء ذلك بناءاً على تعليمات من رئيس المحكمة الجديد.
• 8 سبتمبر2015 منع أفراد الأمن المكلف بتأمين مبنى محكمة العريش الإبتدائية، مجموعة من الصحفيين من دخول المحكمة لتغطية اجراءات تقديم أوراق المرشحين المحتملين لإنتخابات مجلس النواب، وطالبتهم بضرورة استخراج تصريح من وزارة الداخلية.
• 8 سبتمبر2015 منعت قوات الامن الصحفيين من تغطية وقائع التحقيق مع حمدي الفخراني بنيابة جنوب الجيزة ,وفوجئ الصحفيون بأقارب حمدي الفخراني يطالبونهم بعدم تصويره أثناء خروجه من التحقيق بالنيابة وهددوهم، ما أدي لحدوث مشادات كلامية بينهم وصلت للإشتباك بالأيدي في محاولة منهم لمنعهم من التصوير وردت قوات الامن علي الصحفيين الذين طالبوها بحمايتهم بعبارة ” ملناش دعوة”, بل انها شاركت انصار الفخرانى ايضا في منعهم من التصوير-بحسب مصطفي يحيي، الصحفي باليوم السابع.
• 9سبتمبر 2015 منعت قوات الأمن الصحفيين من التصوير وتغطية الوقفة الطلابية أمام وزارة التعليم العالي، كما قام عدد منهم بإستيقاف ثلاثة مصورين وأجبروهم علي مسح الفيديوهات التي صوروها أثناء إعتداءهم علي عدد من الفتيات المتواجدات بالوقفة الطلابية، وقامت قوات الامن بتهديد الصحفيين وقالت لهم نصا :”اللي هيصور هيتضرب وهتتاخد معداته”, وبالفعل تم الاعتداء علي عدد من الصحفيين والاستيلاء علي معدات بعضهم..
• 9سبتمبر 2015 منعت قوات الأمن المكلفة بتأمين محكمة جنايات القاهرة والمنعقدة بأكاديمية الشرطة، ممثلى وسائل الإعلام من تصوير أحداث جلسة محاكمة ضابطي الأمن الوطني عمر محمود عمر حماد، ومحمد الأنور محمدين ، والمتهمين في قضية الاعتداء على المحامي كريم حمدي بالضرب، وتعذيبه مما أدى إلى وفاته داخل قسم شرطة المطرية

• 9سبتمبر 2015 أمن معهد أمناء الشرطة يمنع الصحفيين من تغطية جلسة قضية “أحداث قصر القبة المتهم بها 22 متهما
• 12اكتوبر أمن الأزهر يمنع الصحفيين تغطية لقاء شيخ الأزهر أحمد الطيب ورئيس وزراء فرنسا عدا التلفزيون المصرى والمراسلين الأجانب
• 13اكتوبرمنع د. عبد الحكيم عبد الخالق رئيس جامعة طنطا الصحفي محمد عباس مراسل جريدة المصريون من تغطية ندوة للواء محمود خلف المستشار العسكري بأكاديمية ناصر العسكرية عن حرب أكتوبر،رغم توجه المركز الدعوة له . المنع شل دخوله مقر الجامعة ومستشفياتها
• 27 اكتوبرمنع أنصار ومندوبي مرشحين بكرداسة يمنعون محمد السمان وخالد الغول مراسلى صوت الأمة من تغطيةالعملية الانتخابية، وقاموا بمسح الصور التي ألتقطوها، وطردوهم خارج القرية تماماً.
• 27 أكتوبررئيس لجنة “دار السلام الإبتدائية” رقم 31 بمدرسة مجمع دار السلام الإبتدائية، بمركز طامية، في محافظة الفيوم يمنع الإعلاميين من تصوير العملية الإنتخابية في الفيوم على الرغم من حصولهم على تصريح اللجنة العليا للانتخابات لمتابعة وتغطية الانتخابات
• 27 أكتوبرمنع هشام زعزوع وزير السياحة الصحفيين من المشاركة فى حضور وتغطية المؤتمر الصحفى للفنان “يانى”لترويج السياحة
• 27 أكتوبر منع أهالي ضحية حادث الكويت، المصورين من تغطية تشيع الجثمان ، مما أدى إلى حالة من الارتباك وغضب من وجود الصحفيين في الجنازة لدى الأهالى، وتطور الأمر إلى نشوب مشادات مع مراسلي قناة المحور، بسبب ما تنشره تلك الفضائيات
• 4نوفمبر هدد محافظ الفيوم أسماء أبو السعود مراسلة قناة الحياة بمراقبة هاتفها الشخصى بعد اجرائها تقرير عن تفجير أبراج الكهرباء بالمحاافظة
• 4 أكتوبر منعت قوات الأمن المكلفة بتأمين قاعة المحكمة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، ، دخول جميع ممثلي ووسائل الإعلام المختلفة لحضور جلسة القضية المعروفة إعلاميًا بـ”أحداث المرج”، وبررت ذلك بعدم صدور تعليمات المحكمة
• 4 أكتوبر اتهم محمود الصادق مراسل موقع جورنال مصر المجلس القومى لحقوق الإنسان بمنعه من دخول المجلس لحضور الاجتماع الشهرى المعتاد، على الرغم من انه كان يتم السماح لهم من قبل بشكل منتظم.”.
• 7 نوفمبر منع رئيس نادي الزمالك ، دخول الصحفيين الأعضاء بالنادي ، وذلك بسبب الأزمة التي أثيرت بينه وبين النقابة بعد تكرار هجوم رئيس الزمالك على الإعلاميين والصحفيين وما تخللته لقاءاته من ألفاظ غيرلائقة
• 8 نوفمبرقرر اسماعيل يوسف، مدير الكرة بنادى الزمالك، ، منع جميع اللاعبين من التحدث مع ممثلى وسائل الإعلام بشكل نهائى رداً على قرار نقابة الصحفيين بمقاطعة رئيس الزمالك على خلفية أزمة غرفة صناعة الإعلام مع رئيس القلعة البيضاء
• 9 نوفمبرضابط شرطة يستوقف خالد حسين مصور فيديو بجريدة اليوم السابع أثناء تغطيته لعملية هدم عقار بالقرب من منطقة كرداسة رغم اثيات شخصيته الصحفية وحاول التحفظ علي كاميرته وفحصها وعند رفضه قام بتهديده بتلفيق تهمة وحبسه
• 9 نوفمبرمنع اللواء صلاح زيادة، محافظ المنيا، جميع ممثلى وسائل الإعلام من حضور اجتماع المجلس التنفيذي للمحافظة، مبرراً ذلك بأن المجلس التنفيذي هو لمناقشة مشاكل المحافظة ولا يجوز للإعلاميين حضوره أو المشاركة فيه.
• 12 نوفمبرمنعت قوات الأمن المسئولة عن تأمين محكمة جنوب الجيزة، جميع ممثلى وسائل الإعلام، من حضور جلسة محاكمة رجل الأعمال صلاح دياب، مؤسس جريدة المصري اليوم.
• 12 نوفمبر انسحب ممثلو وسائل الإعلام بمحافظة كفر الشيخ، أثناء تغطيتهم للمؤتمر الانتخابي لقائمة “في حب مصر”، وذلك احتجاجًا على سوء التنظيم والمعاملة غير اللائقة، ومنعهم من التصوير..
• 12 نوفمبر اتهم بعض الصحفيين، القائمين على أعمال كنيسة السيدة العذراء مريم، بمنطقة مسرة في شبرا، بمنعهم من الدخول لتغطية صلاة رفع بخور، التى أقامهاالبابا تواضروس الثاني،
• 14 نوفمبر منع ديوان عام محافظة الإسكندرية، جميع ممثلى وسائل الإعلام من تغطية اجتماع سعاد الخولي المحافظ المؤقت، بنواب البرلمان
• 14 نوفمبر مُنع الصحفيون من دخول وزارة التعليم العالي لتغطية لقاء الوزير للتعرف على خطة الوزارة، والتي سيتم عرضها على البرلمان.
• 15 نوفمبرمنع الأمن الخاص بدار الأوبرا المصرية، ممثلى وسائل الإعلام من دخول العرض الخاص لفيلم الليلة الكبيرة، والذى يعرض فى المسابقة الرسمية لمهرجان القاهرة السينمائى الدولى الـ37، دورة الفنانة فاتن حمامة .
• 15 نوفمبر اتهم بعض الصحفيين، الدكتور عبدالحى عزب، رئيس جامعة الأزهر، بمنعهم من دخول ندوة الإعلام والمرأة، والتى أقيمت بفرع الطالبات بمدينة نصر الى ان يعتذروا له عن الضجة التى تسببوا له فيها بسبب تعيينه زوجته نائبا له
• 15 نوفمبر أصدرت الدكتورة منى مصطفى يحيي، وكيل وزارة التربية والتعليم بكفر الشيخ، قرارًا إداريًا، بمنع دخول جميع ممثلى وسائل الإعلام للتصوير أو التسجيل فى أى منشأة من المنشآت التعليمية، إلا بعد الحصول على تصريح مكتوب من أمن المديرية، يتبعه اتصال تليفوني
• 15 نوفمبر منع أمن السفارة الفرنسية ممثلى وسائل الإعلام من تغطية مراسم العزاء لضحايا الحادث الإرهابي الذي توفى على أثره 129 مواطناً فى فرنسا بمسرح “باتاكلان”،
• 16 نوفمبر اتهم بعض الصحفيين، آمن دار الأوبرا المصرية بمنعهم من دخول عرض فيلم “من ضهر راجل”، وذلك في إطار فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي.
• 16 نوفمبراتهم الصحفيون ، الأمانة العامة لمجلس النواب، بمنعهم من دخول الجلسة التدريبية الثانية الخاصة بالنواب الجدد الفائزين فى المرحلة الأولى، وذلك بعد نشر الصحفيين الأزمة التى دارت أثناء الجلسة الإفتتاحية حول جواز السفر الدبلوماسى.
• 18 نوفمبر منع أمن محكمة جنح أول أكتوبر الصحفيين من تغطية محاكمة البرلماني السابق حمدي الفخراني
• 21 نوفمبرمنعت، إدارة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته ال37، محرري الصحف والمواقع الإخبارية من تغطية أحداث السجادة الحمراء،وخصصت إدارة المهرجان “بودي جاردات” لمنعهم من الدخول رغم انهم يحملون “كارنيهات” المهرجان ودعوات حفل الختام،
• 21 نوفمبرمنعت اللجنة العليا للانتخابات ، قنوات السى بى سى والفراعين وصدى البلد من التغطية الإعلامية للانتخابات البرلمانية وقالت انه حال عدم التزام القنوات بالقرار الصادر فسيتم توقيع عقوبة أشد من العقوبة التى تم اتخاذها
• 22 نوفمبرقام أنصار أحد المرشحين، يدعى حسن عمر حسانين، بمنع الصحفيين من التصوير أمام اللجان الانتخابية بدائرة الخصوص في محافظة القليوبية حفاظًا على مرشحهم، وذلك أثناء إدلاء المواطنين بأصواتهم في الجولة الثانية من انتخابات مجلس النواب،
• 22 نوفمبرمنعت قوات الأمن ، مراسل جريدة “قلب مصر” من التصوير أمام أحد اللجان الانتخابية بمحافظة القاهرة، والكائنة في مدرسة طلعت سيبحرب التجارية بنين بالسبتية، رغم حصولهم على التصريح الخاص باللجنة العليا للانتخابات.
• 22 نوفمبر منع ثلاثة مستشارون في مدرسة شبرا الثانوية بنات، الإعلاميين من دخول المدرسة التي توجد بها ثلاث لجان إنتخابية،
• 22 نوفمبرمنعت قوات الأمن، الصحفيين من دخول مقار اللجان، لمتابعة سير العملية الانتخابية، بمطنقة مساكن محطة كهرباء جنوب الجيزة، بدائرة حلوان، وذلك بناءً على تعليمات القضاة، رغم حصولهم على التصريح الخاص باللجنة العليا للانتخابات
• 22 نوفمبر منع مستشار اللجنة الفرعية رقم 59 بكلية الفنون الجميلة بحي الزمالك، المصورين الصحفيين من أداء عملهم داخل اللجنة، رغم حصولهم على التصريح الخاص باللجنة العليا للانتخابات ،
• 22 نوفمبر منع رئيس اللجنة رقم 40 ، بقرية الأبعدية بمركز الحامول التابع لمحافظة كفر الشيخ، الصحفيين من تغطية الانتخابات،
• 22 نوفمبر منع أحد ضُباط الجيش، الذين يقومون بتأمين لجان الانتخابات، المصور بجريد التحرير “هاني شمشون” من تصوير وتغطية الانتخابات بلجنة مدرسة الملك الصالح الثانوية بدائرة مصر القديمة .
• 22 نوفمبر منعت قوات تأمين الانتخابات البرلمانية مراسلة موقع مصراوي يسرا سلامة،، من تغطية العملية الانتخابية في ثلاث لجان بشبرا
• 22 نوفمبر منعت قوات التأمين الخاصة باللجان الفرعية “17،18،19،20” بمدرسة الحرية الثانوية بنات، بدائرة الزاوية الحمراء، الصحفيين من التصوير.
• 22 نوفمبر منع أحد رؤساء اللجان بمقر الانتخاب بمركز الشباب بكفر إبراش بالشرقية، محرر موقع “صدى البلد” من تصوير اللجان والناخبين وقال رئيس اللجنة إن سبب المنع هو عدم وجود تصريح خاص بالتصوير، على الرغم من حصوله علىه
• 22 نوفمبر منعت قوات الأمن، بلجنة مدرسة مصر الجديدة، الصحفيين من التصوير باللجنة، أثناء قيام عبدالفتاح السيسي بالتصويت.
• 22 نوفمبر منعت قوات الأمن، الصحفيين من تصوير داخل لجان مدرسة محمد عبده بعين شمس،على الرغم من حصول الصحفيين على تصاريح رسمية من العليا للانتخابات.
• 22 نوفمبر منعت قوات الأمن المكلفة بتأمين سير العملية الانتخابية ، جميع ممثلى وسائل الإعلام من دخول مدرسة نادى المرج الرياضى لمتابعة الانتخابات، مبررين ذلك أنها تعليمات صادرة من المستشار المسؤل عن الانتخابات بالمدرسة،
• 23 نوفمبرمنعت قوات الأمن بلجنة مدرسة السيدة سمية بدائرة شبرا وروض الفرج، دخول الصحفيين لتغطية المرحلة الثانية للانتخابات البرلمانية،وقال ضباط الامن إن التعليمات تسمح فقط بدخول منظمات المجتمع المدني أو من يحمل خطابًا مختومًا بختم المحكمة، وأنهم لا يعترفون بتصريحات اللجنة العليا للانتخابات،
• 23 نوفمبر منعت مستشارة بمدرسة أمير الجيوش الإعدادية للبنات بدائرة الجمالية، الصحفيين والمصورين من تغطية المرحلة الثانية للانتخابات البرلمانية،
• 23 نوفمبر استوقف عدد من قوات الأمن، الذين يرتدون زيا ملكيا، “محمد دياب” مراسل موقع “جورنال مصر”، وقاموا بالتحفظ على هاتفه الشخصي والكاميرا، ، وذلك بمدرسة جلال فهمي الفنية المتقدمة بالمظلات الضابط قال له “اللجنة دي ما بتتغطاش
• 23 نوفمبر شهدت لجنة مدرسة الإمام محمد عبده الابتدائية بدائرة عين شمس، مشادات كلامية بين قوات الأمن المكلفة بتأمين اللجنة وعدد من الصحفيين، بعد رفض قوات الأمن التصوير الفوتوغرافي والتهديد بسحب الكاميرات
• 23 نوفمبر منعت قوات الأمن الصحفيين والمصورين من التغطية في لجان منطقتي الشرابية والزواية الحمراء بمحافظة
• 23 نوفمبر منعت قوات الأمن بمركز شربين بمحافظة الدقهلية ، الصحفيين من التصوير أو التواجد أمام اللجان بمدرسة العبادية الإعدادية،وقال المشرف على اللجان، إنه تم منع الصحفيين لحماية الأمن القومي،
• 23 نوفمبر منعت قوات التأمين والقضاة المشرفين على عدد من اللجان الانتخابية بمدينة العريش، الصحفيين من تغطية الانتخابات وقال محمد حسين أبو عيطة” مراسل صحيفة اليوم السابع بسيناء، إن قوات التأمين منعت جميع الصحفيين والمراسلين من التصوير والتغطية داخل اللجان الانتخابية وخارجها،
• 23 نوفمبر منعت قوات الأمن الموجودة بمدرسة “بهواش للتعليم الاساسي”، التابعة لدائرة قري مركز منوف ، جميع الصحفيين من التغطية، مما أثارغضب الأهالي ووكلاء المرشحين، ووقعت مشادات بين قوات الأمن والاهالي ومندوبي المرشحين ، وامتنع الناخبون عن التصويت
• 23 نوفمبر احتجزت، قوات الأمن، عبد الجواد محمد مراسل جريدة “التحرير ومصطفى سعداوي مراسل موقع “مصر العربية، بمدرسة الكهرباء بحلوان وقال مراسل جريدة “التحرير: فوجئنا بمعاون رئيس مباحث قسم المعصرة وعدد من قوات الشرطة يهاجموننا وقاموا بالتحفظ علي “اللاب توب” ومتعلقاتنا وأصروا علي اصطحابنا لقسم الشرطة للتأكد من هويتنا،وتم الافراج عنهم بعد احتجازهم لمدة ساعتين
• 23 نوفمبر منعت قوات الامن، مراسلة موقع بوابة الدقهلية فايزة أحمد، من تغطية العملية الانتخابية بمركز شربين التابع لمحافظة الدقهلية، بحجة أن التصوير ممنوع ولم تصل لقوات التأمين أي تعليمات تسمح للصحفيين بالتصوير والتغطية.
• 23 نوفمبر منع مندوبو المرشحين ببعض لجان القطامية الصحفيين من التصوير وتغطية سير العملية الانتخابية، ووصل الأمر إلى حد المشادات.
• 23 نوفمبر منع بعض القضاة المشرفين على اللجان الانتخابية بمحافظة شمال سيناء، الصحفيين من تغطية الانتخابات، ووجه القضاة أفراد الأمن إلى منع دخول الصحفيين اللجان أو تصويرها من الخارج،
• 23 نوفمبر منعت قوات الأمن بمدرسة عمرو بن العاص، الصحفيين من دخول اللجان الانتخابية بالهواتف المحمولة والكاميرات.
• 23 نوفمبر أطلقت قوات الامن سراح مراسل البوابة نيوز ايهاب مصطفى، بعد استيقافه والتحفظ عليه لساعات من قبل ضابط، وذلك أثناء تغطيته للعملية الانتخابية بالمقطم.
• 23 نوفمبر قرر قاضي لجنة مدرسة “أمير الجيوش الإعدادية للبنات” التابعة لدائرة “الساحل” ، منع الصحفيين والمصورين من تغطية ثاني ايام المرحلة الثانية للانتخابات البرلمانية،
• 23 نوفمبر أطلقت قوات الأمن سراح مصطفي النجار مراسل جريدة “اليوم السابع” بعد التحفظ عليه لأكثر من ساعة بمدرسة عمر بن عبدالعزيز بطرة الحجارة التابعة لدائرة المعادي بعد اعتقاله ظنا منهم انه يعمل لصالح قناة الجزيرة ( ما علاقة هذه بالمنع من التغطية- هذه احدى حالات الاحتجاز المؤت)
• 23 نوفمبر احتجزت رئيسة اللجنة الفرعية رقم 95 بمدرسة ناصر الثانوية بنات بدائرة الساحل بشبرا، مراسل موقع “البوابة نيوز” “عبدالرحمن البشاري”، أثناء تصويره مشاجرة حدثت بينها وبين إحدى الناخبات مما أدى إلى اعتراضها وقامت بحذف كافة الصور والفيديوهات
• 23 نوفمبر احتجزت قوات الامن بلجنة مدرسة الشهيد عاطف السادات بحدائق القبة، “محمد رجب” المصور بجريدة “المال” بينما كان يجري لقاءات بمحيط اللجنة حيث استوقفه أحد ضباط الجيش واتهمه بالخيانة قائلًا: “يا خاين يا عميل يا اللي بتقبض من موقع اليوتيوب الأمريكي”.وقام بالتحفظ عليه لأكثر من ساعة داخل المدرسة، بعد مسح مقاطع الفيديو التي قام بتصويرها،
• 24 نوفمبر منع رئيس اللجنة الفرعية بمدرسة صفية زغلول، بالدائرة الثالثة «الشرابية والزاوية الحمراء»، الصحفيين، من حضور فرز الأصوات دون الإدلاء بأي أسباب
• 24 نوفمبر رفض رئيس اللجان الفرعية45، 46، 47، 48، بمدرسة السادات بدائرة الشرابية والزاوية الحمراء، حضور الصحفيين لفرز أصوات الناخبين،
• 24 نوفمبر منعت قوات الأمن، حضور الصحفيين ومندوبي المرشحين من حضور فرز 4 لجان فرعية بمدرسة أنس بن مالك، التابعة لدائرة حلوان والمعصرة وأبدى مندوبي المرشحين غضبهم واتهمواالشرطة بتزوير الانتخابات
• 24 نوفمبر منع ضباط جيش من القوات المسئولة عن تأمين لجنة مدرس حلوان الثانوية بنات، مراسل موقع بوابة الوفد كريم ربيع، وزميله أحمد الجمل مراسل جريدة الشروق، من متابعة عملية فرز الأصوات، وقال مراسل موقع بوابة الوفد إنه حاول مع زميله توضيح الامر للضباط، وانهم يقوموا بعملهم بموجب تصريح من اللجنة العليا للانتخابات، ولكن أحد الضباط هددهم بتكسير أجهزة اللابتوب الخاصة بهم وهاجمهم وتعامل معهم باسلوب غير لائق.
• 24 نوفمبر منع القضاة المشرفين على اللجان أرقام 28 و29 و30 بمدرسة محمد نجيب الابتدائية في دائرة دار السلام بالقاهرة، الصحفيين من دخول اللجان ورفض حضورهم عمليات الفرز ورفض القضاة، الاعتراف بكارنيه اللجنة العليا للانتخابات الموجود مع الصحفيين
• 24 نوفمبر منعت قوات الامن بالقاهرة الجديدة، الصحفيين من متابعة سير عملية الفرز وابلغتهم انها ستخطرهم ووسائل الإعلام بنتائج الانتخابات، وان المؤشرات الاولى تخص المرشحين فقط
• 24 نوفمبر منع أحد المستشارين المتواجدين بلجان مدرسةاسكان ناصر الابتدائية بدائرة حدائق القبة، الصحفيين من تصوير اللجان وهي خاوية من الناخبين،وكان رؤساء اللجان بتلك المدرسة تأخروا عن فتح أبواب اللجان لمدة تجاوزت الربع ساعة
• 24 نوفمبر منع أحد ضباط الجيش المكلفين بتأمين لجنة مدرسة حلوان الثانوية بنات مراسل جريدة الشروق أحمد الجمل، من تغطية عملية فرز الأصوات باللجنة، وبعد سؤاله للمستشار المشرف على اللجنة الفرعية رقم (121) عن سبب المنع أجابه: “أحنا عايزين هدوء علشان نعرف نشتغل”.
• 25 نوفمبرأصدر الدكتور أحمد عماد وزير الصحة، تعليمات مشددة لأمن الوزارة بمنع الصحفيين من دخول المبنى الرئيسي في الديوان والمتواجد به مكتبه،.
• 26 نوفمبر منعت قوات الأمن المكلفة بتأمين محكمة جنح أول اكتوبر، جميع الصحفيين من حضور جلسة محاكمة البرلمانى السابق حمدى الفخرانى
• 26 نوفمبر هدد رئيس نادى الزمالك أنه سيمنع جميع الصحفيين من دخول مقر نادى الزمالك مرة أخرى، بالإضافة لإلغاء جميع العضويات الاستثنائية للصحفيين، ردًا على موقف النقابة، مؤكدًا أن هذا الموقف غير مبرر، وأساء لشخصه وقت خوضه معركة الانتخابات البرلمانية
• 29 نوفمبرمنع المستشار محمد رمضان ناصف رئيس محكمة القضاء الإداري بكفرالشيخ، دخول الصحفيين ومراسلي الصحف والمواقع الإليكترونية الاخبارية، لمتابعة وحضور جلسة نظر الطعون المقدمة من 5 من المرشحين بالمحافظة، دون إبداء الأسباب الخاصة بذلك
• 26 نوفمبر أصدرت محكمة جنايات الإسماعيلية المنعقدة بأكاديمية الشرطة، أمرا بمنع الصحفيين ووسائل الإعلام، من متابعة وقائع جلسة محاكمة د.محمد بديع المرشد العام للاخوان، و104 متهمًا آخرين، بقضية “أحداث الإسماعيلية”.
• 26 نوفمبر منعت قوات الأمن، الصحفيين ووسائل الإعلام، من دخول عزاء القضاة، الذين راحوا ضحايا حادث بمقر إقامة القضاة المشرفين على الانتخابات البرلمانية بالعريش، وذلك بمسجد المشير طنطاوي بالقاهرة
• 26 نوفمبر تجاهل اللواء أحمد عبدالله محافظ البحر الأحمر، دعوة الصحفيين لتغطية زيارة المهندس محمد شاكر وزير الكهرباء، والتي كان يرافقه فيها السفير الألماني، ورئيس المفوضية الأوربية، وقام خلالها الوزير بافتتاح محطة الرياح بمنطقة جبل الزيت بالبحر الأحمر.
• 30 نوفمبر قام أحد الضباط بميدان التحرير، بتمزيق كارنيه مراسل قناة النهار “أحمد عز”، أثناء مروره خلال وقفة حملة الماجستير، رغم افصاحه لأحد الضباط عن هويته الصحفية.
• 30 نوفمبر تقدم،عدد من الصحفيين، المعنيين بملف الكهرباء، بشكوى لـ”يحيى القلاش” نقيب الصحفيين، ضد وزارة الكهرباء، وذلك لأن الوزارة تتجاهل الصحفيين وتتبع معهم سياسة التعتيم وتمنعهم من التغطية..
• 1 ديسمبر منع محمد جعفر، أحد رجال قوات الأمن، التابعة لوزارة الداخلية، المكلفة بتأمين العملية الانتخابية، الصحفيين من التواجد أمام المدخل الرئيسي للجنة كلية الهندسة بشبرا، في أول أيام جولة الإعادة في المرحلة الثانية للانتخابات البرلمانية.
• 1 ديسمبر قال كرم القرشى، مراسل المحور بمحافظة كفر الشيخ أن هناك بعض القضاة منعوا دخول الصحفيين فى لجانهم، على الرغم من وجود تصريحًا من اللجنة العليا للانتخابات.
• 2 ديسمبر منع أنصار احد المرشحين “محمد السنوسي مراسل جريدة الفجر، من تصويرهم ورصد المخالفات الانتخابية التي يقومون بها، أمام أحدى اللجان بالساحل بمنطقة شبرا وقاموا بإستيقافه وتفتيشه وتفتيش هاتفه الشخصي، وعندما لم يجدوا أي صور خاصة بالانتخابات تركوه يغادر المكان.
• 2 ديسمبر منع أحد ضباط الشرطة المشرفين على تأمين إحدى اللجان الانتخابية التابعة لدائرة السبتية بمحافظة القاهرة، مراسل موقع “مصراوي” فريد قطب من دخول اللجنة وممارسة عمله وعندما أخبره بأن ذلك يعد مخالفة قانونية، ومن الممكن أن يحرر محضرًا له ، سحب منه بطاقته الشخصية وفتش أغراضه الشخصية، وقام بالتحفظ عليه داخل اللجنة لفترة تجاوزت الساعة.
• 2 ديسمبر منع الشرطة، مصطفى سعداوي المراسل بموقع مصر العربية وعبد الجواد محمد مراسل جريدة التحرير، من تغطية العملية الانتخابية، بأحدى اللجان بمنطقة حلوان.
• 3ديسمبرمنعت قوات الأمن المكلفة بتأمين اللجان الانتخابية، أحمد الجمل، مراسل جريدة “الشروق”،واخرين من دخول مقر اللجنة العامة لحضور أعمال فرز أصوات دائرة حلوان، والتى تجرى بمركز شباب المعصرة، وذلك بحجة تنفيذ التعليمات، التي أمر بها المستشار مصطفى أبو طالب رئيس اللجنة العامة للدائرة بعدم دخول ممثلى وسائل الإعلام.
• 3 ديسمبر منعت قوات الأمن جميع الصحفيين من دخول مقر اللجنة العامة لحضور أعمال فرز أصوات دائرة حلوان، والتى تجرى بمركز شباب المعصرة،.
• 5 ديسمبرمنعت قوات الأمن، الصحفيين وكافة وسائل الإعلام، من الدخول إلى مقر محكمة جنايات القاهرة بالتجمع الخامس، لتغطية محاكمة أحمد عز رجل الأعمال، وعمرو عسل رئيس هيئة التنمية الصناعية السابق، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ تراخيص الحديد.
• 5 ديسمبر منع أفراد الحراسات الخاصة، الصحفيين من الدخول إلى قاعة حفل مهرجان فرسان الجودة، لتغطية حفل تكريم عدد من الشخصيات العامة والإعلامية، الذين حصلوا على لقب فارس الجودة، وذلك بفندق الماسة وسقطت إحدى الصحفيات على الأرض بعد أن دفعها أحد الأشخاص، مما جعل عددًا من الصحفيين يتركون الحفل
• 6 ديسمبرمنع أمن محكمة جنايات الإسماعيلية، جميع ممثلى وسائل الإعلام من دخول محاكمة د.محمد بديع، المنعقدة بأكاديمية الشرطة وذلك فى القضية المعروفة اعلاميًا بـ أحداث الإسماعيلية، مبررين تلك الواقعة بأنها قرار صادر من هيئة المحكمة
• 6 ديسمبرمنعت إدارة ساقية الصاوي، جميع الصحفيين من تغطية حفلات فريق الفن المستقل «الأندر جراوند»، ، وأكدت الإدارة إلى أن المنع لم يأتِ من جانبها، ولكنه بناء على رغبة الفرق، وكانت آخر واقعة هو قرار فريق «مسار إجباري» بعدم وجود أي تغطية صحفية للحفل، وهو ما خضعت له الساقية
• 7 ديسمبرمنعت قوات الأمن، المصورين الصحفيين من دخول محكمة جنح العجوزة لتغطية جلسة تجديد حبس المتهمين بحرق ملهى الصياد بالعجوزة، الذي أسفر عن مقتل 16 شخصً.
• 7 ديسمبر تقدم عبد الجواد ابوكب، رئيس تحرير بوابة روز اليوسف، بمذكرة لنقابة الصحفيين، بشأن منع محررين البوابة من تغطية فاعليات البرلمان،.
• 7 ديسمبر فوجئ الصحفيون، الحاضرون لتغطية الاجتماع المشترك بين رئيس اتحاد الصناعات، محمد السويدي، ووزير الإنتاج الحربي، اللواء محمد العصار، بطلب الوزير مغادرتهم، لعقد اجتماع مغلق،وسادت حالة من الغضب بين الصحفيين، خاصة وأنهم تلقوا دعوات رسمية من إدارة العلاقات العامة باتحاد الصناعات لحضور الاجتماع
• 7 ديسمبر منعت قوات الأمن، المصورين الصحفيين من دخول محكمة جنح العجوزة لتغطية جلسة تجديد حبس المتهمين بحرق ملهى الصياد بالعجوزة، الذي أسفر عن مقتل 16 شخصًا.
• 9 دسمبررفض الجهاز الفني لفريق الزمالك لكرة القدم، حضور الصحفيين المباراة الودية الأخيرة للفريق خلال فترة الإعداد التي اقيمت أمام الإنتاج الحربي، تضامنًا مع رئيس النادي،
• 10 ديسمبر أصدر هاني جعفر، رئيس قطاع القنوات الإقليمية في ماسبيرو، قرار بمنع العاملين في القنوات الإقليمية من الظهور على الشاشات تحت صفة مراسل، وطالب بأن يكون الظهور فقط لمقدمي البرامج، وحذر المخالفين من التعرض للمساءلة القانونية .
• 13 ديسمبرمنع المستشار ناجي شحاتة، الصحفيين من الصحف الخاصة والحزبية، من تغطية جلسة القضية المعروفة إعلاميًا بـ”أحداث إمبابة”، وقرر عدم التعامل معهم مرة أخرى، وقصر الحضور على الصحفيين من الصحف القومية فقط،
• 15ديسمبر أصدر اللواء مجدي نصر الدين، محافظ بورسعيد، تعليمات بمنع مراسلي المواقع الإخبارية من تغطية زيارة المهندس إبراهيم محلب، مستشار رئيس الجمهورية للمشروعات القومية، الذي جاء لتطوير وتنمية شرق محافظة بورسعيد.
• 15 ديسمبر منعت محكمة مستأنف أسرة مدينة نصر، المصورين الصحفيين من تغطية وقائع جسلة استئناف الممثل أحمد عز، على حكم إثبات نسب توأم الممثلة زينة له، بحسب ما جاء على موقع فيتو
• 16 ديسمبرمنع المستشار محمد شرين فهمي، رئيس الدائرة 11 إرهاب، محرري الصحف الخاصة، من دخول جلسة محاكمة الدكتورمحمد مرسي، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”التخابر مع قطر، بأكاديمية الشرطة.
• 16 ديسمبر منعت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار سعيد الصياد، الصحفيين بالجرائد الخاصة والحزبية، من دخول تغطية جلسة محاكمة 3 متهمين بتهمة الانضمام إلى جماعة الإخوان بمنطقة حلوان، وذلك بمعهد أمناء الشرطة بطرة
• 20ديسمبرمنع الأمن الصحفيين والمصورين بجريدة صوت الأمة من دخول حفل توزيع الجوائز بمهرجان الدير جيست 2015، بفندق دوسيت بالتجمع الخامس.
• 21 ديسمبر منعت الجهات المنظمة لمؤتمر وزراء البترول العرب “أوابك”، الصحفيين من تغطية جلسات المؤتمر، بالقاهرة.
• 21 ديسمبرمنع المستشار محمد شرين فهمي رئيس الدائرة 11 إرهاب، الصحفيين بالصحف الحزبية والمستقلة، من تغطية وقائع جلسة محاكمة الدكتور محمد مرسي، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”التخابر مع قطر”، وذلك بأكاديمية الشرطة.
• 21 ديسمبر رفض أشرف خضر المدرب العام لفريق الإسماعيلي حضور الصحفيين مران الفريق، بناءًا على رغبة مجلس إدارة النادي، برئاسة العميد محمد أبو السعود.
• 23 ديسمبرمنعت قوات الأمن، المُكلفة بتأمين مبارة الزمالك وغزل المحلة، صحفيين وإعلاميين، من دخول ستاد بتروسبورت بالتجمع الخامس لتغطية المباراة، ووقعت اشتباكات بينهم.

1

رابعا: الاحتجازالمؤقت

تم حصر 34 عملية إحتجاز مؤقت على مدى العام ضمت 43 صحفي ومصور حيث ضمت بعض الحالات أكثر من صحفي وهذه الحالات هي:
• وفاء حسن مصورة موقع فيتو تم القبض عليها يوم 18 يناير 2015 أثناء تغطيتها للتكدس المروري أعلي كوبري غمرة وتم مسح الصور التي إلتقطتها عبر هاتفها المحمول وتم اقتيادها لقسم شرطة الظاهرحيث تم إخلاء سبيلها بعد إتصالات اجراها رؤساها في العمل مع وزارة الداخلية.
• شمس الدين مرتضي مراسل وكالة أنباء اونا ومؤمن سمير مصور موقع فيتو تم استيقافهما يوم 25 يناير بمحطة مترو حدائق المعادي من قبل رجال الأمن واحتجازهم لبعض الوقت وتم اخلاء سبيلهما بعد تفتيش حواسبهما وكاميراتهما.
• حمدي بكري مراسل موقع فيتو وتم احتجازه من قبل الشرطة مؤقتا يوم 25 يناير 2015 خلال تغطيته لمظاهرات في ذكرى ثورة يناير في ميدان طلعت حرب، وتعرض للاهانات اللفظية من رجال الشرطة بعد أن كشف عن هويته الصحفية، وتم التحقيق معه معصوب العينين، وتم احتجازه لبعض الوقت بمعسكر الأمن المركزي التابع لسجن طره قبل ان يطلق سراحه بعد يومين من الاحتجاز.
• إيمان أحمد مراسلة البوابة نيوز تم احتجازها وعدد من زملائها يوم 25 يناير 2015 أثناء تغطيتها الصحفية في منطقة كفر طهرمس بالجيزة
• محمد محروس محرر في موقع فيتو تم احتجازه من قبل قوات أمنية في نفس اليوم ثم اطلق سراحه لاحقا.
• علاء القصاص، مصور تم احتجازه من قوات الأمن أثناء تغطية الاشتباكات بميدان عبد المنعم رياض يوم 25 يناير واعتدت قوات الأمن عليه واستولت على معداته ومتعلقاته.
• أحمد عادل مصور “دوت مصر” تم احتجازه الاستيلاء علي كاميرته يوم 25 يناير، وتم إطلاق سراحه واسترد كاميرته من قسم شرطة الطالبية.
• محمد أمين مراسل موقع دوت مصر تم احتجازه من قبل قوات الأمن داخل مدرعة شرطة بميدان المطرية يوم 25 ينايروتم تفتنيش كاميرته الشخصية قبل اطلاق سراحه.
• محمود حلمي القاعود صحفي بجريدة الفتح تم القبض عليه فجر 25 يناير من منزله في قرية المجد مركز الرحمانية محافظة البحيرة ، وتعرض واسرته لتفتيش المنزل وبعثرة محتوياته والاستيلاء على أجهزة حاسب وهواتف محمولة
• أحمد حلمي القاعود صحفي ( شقيق محمود) تم القبض عليه فجر 25 يناير من منزله في قرية المجد مركز الرحمانية محافظة البحيرة ، وتعرض واسرته لتفتيش المنزل وبعثرة محتوياته والاستيلاء على أجهزة حاسب وهواتف محمولة وتم اطلاق سراحه وشقيقه بعد يومين من الاحتجاز.
• ياسين كسبان محرر البوابة نيوز تعرض للاعتداء بالضرب يوم 8 فبراير من قبل أفراد أمن شركة “فالكون”، المسئولة عن تأمين بوابات جامعة القاهرة وذلك أثناء تغطيته اجواء بداية النصف الثاني من العام الدراسي، وقاموا بتسليمه للأمن المركزي، الذي احتجزه داخل مدرعة شرطة أمام باب كلية الاعلام بجامعة القاهرة.
• إسلام صلاح مراسل وكالة الأناضول من اسوان تم القبض عليه مطلع مارس ثم تم إخلاء سبيله لاحقا بكفالة 1000 جنيه، على ذمه التحقيقات فى القضية رقم 3328 جنح قسم ثانى أسوان
• حمدي عبد العزيز، ومحمد سيد، ومحمود جاد، وحسن المنياوي تعرضو للاحتجاز المؤقت من قبل قواتالأمن المسئولة عن تأمين مشيخة الأزهر يوم 7 مارس وذلك أثناء تغطيتهم لوقفة أقيمت أمام المشيخة.
• نورهان زايد جريدة الشرق الأوسط تم إحتجازها امنيا وإحالتها للنيابة بتهم التصوير دون ترخيص يوم 13 مارس 2015 في إحدى مقاهي مدينة الباجور بالمنوفية
• مصطفى محمود جريدة الشرق الأوسط تم إحتجازه امنيا وإحالته للنيابة بتهم التصوير دون ترخيص يوم 13 مارس 2015 في إحدى مقاهي مدينة الباجور بالمنوفية
• محمد سيد من موقع مصر العربية تم احتجازه يوم 28 مارس 2015 في نقطة مرور الدقي لبضع ساعات بسبب بسبب اجراء تحقيق ميداني لصحيفته رغم الكشف عن هويته الصحفية.
• هاجر هشام من موقع مصر العربية تم احتجازها يوم 28 مارس 2015 في نقطة مرور الدقي لبضع ساعات بسبب بسبب اجراء تحقيق ميداني لصحيفتها رغم الكشف عن هويتها الصحفية
• سيد فودة من موقع التحرير الاخباري تم اقتحام منزله بمركز قليوب محافظة القليوبية والقبض عليه يوم 29 مارس ، وتم الاستيلاء على اجهزة الحاسب الخاصة به، وقد أخلت النيابة سبيله بعد تحقيقات طويلة معه
• أحمد سميح مدير راديو حريتنا تم القبض عليه من مقر عمله يوم 4 إبريل، واحالته للنيابة بتهمة العمل بدون ترخيص رغم أن الراديو يتبع إداريا المركز الحقوقي الذي يديره وقد سبقت مداهمته مرات من قبل بسبب انتقاداته المتكررة للسلطة، وقد تم إخلاء سبيله لاحقا بكفالة مالية قدرها 5 آلاف جنيه على ذمة القضية.
• نورهان عمران محررة بوابة الوفد تم احتجازها يوم 8 إبريل أثناء أداء قيامها بإجراء تحقيق صحفي في محكمة الأسرة بحلوان، وتم اقتيادها لقسم شرطة حلوان وتحرير محضر ضدها بتهمة التصوير بدون تصريح، وأخلت النيابة سبيلها بعد عدة بساعات
• عمرو سيد مصور صدى البلد تم احتجازه لبعض الوقت من قل الشرطة يوم الجمعة 10 إبريل أثناء تغطيته لاشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين في منطقة المطرية
• كريم شعراوي صحفي بجريدة البيان تم احتجازه يوم الأحد 19 إبريل من قبل قوات الأمن المكلفة بتأمين جامعة القاهرة أثناء تغطيته فعاليات الطلاب ، وتم احتجازه لبعض الوقت داخل مدرعة تابعة للشرطة
• 22 يونيو قامت السلطات الألمانية بتوقيف الإعلامى أحمد منصور، فى مطار برلين بناء على مذكرة توقيف أطلقها الإنتربول المصرى، وافرجت المانيا عنه بعد احتجاجات وتحركات داعمة لحرية الاعلامى وجري الاعتذار له بعد احتجاز دام يومين.
• في الاول من يوليو ألقت قوات الأمن بالقليوبية، القبض على الكاتب الصحفي حلمي أحمد القاعود البالغ من العمر 69 عاما والذى كان في حالة مرضية سيئة، وارتفاع شديد في درجة الحرارة وذلك من مسكنه بشبرا الخيمة، دون إذن من النيابة العامة. وقامت القوة بتحطيم محتويات المنزل ، والاستيلاء على أجهزة الحاسوب الخاصة به، والأرشيف الصحفي والهواتف المحمولة.
• 5 أغسطس إحتجاز المصور الصحفي وجدي خالد من صحيفة المصرية وتم إخلاء سبيله بعد اسبوع من إحتجازه
• 14 اغسطس القبض على الإعلامي، توفيق عكاشة لعدم تنفيذه حكمً قضائًي صادرً ضده بالحبس، حيث تم اقتياده إلى قسم شرطة أول مدينة نصر، لحين عرضه على النيابة العامة، لاتخاذ الإجراءات القانونية حياله وذلك أثناء خروجه من مدينة الإنتاج الإعلامي، وتم احتجازه في قسم شرطة مدينة نصر ثم اخلى سبيله على ذمة القضية
• في 16 اغسطس 2015 قامت قوات الامن باعتقال المصور أحمد رمضان بجريدة التحرير أثناء ممارسة عمله في إحدى المحاكم، بعد وشاية من زميلة له باليوم السابع تدعى أماني الأخرس بدعوى إنتمائه لجماعة الإخوان المسلمين ، وتم الافراج عن رمضان بكفالة 5 آلاف جنيه من سراي النيابة بعد احتجاز دام قرابة 5 ايام
• 21 سبتمبر اطلقت قوات الأمن سراح الصحفيين الخمسة المقبوض عليهم أثناء تصويرهم جلسة تجديد حبس إسراء الطويل أمام محكمة القاهرة الجديدة بالتجمع اليوم الإثنين حيث تم القبض عليها مع بعض المصوريين وهم هبة الخولى من الشروق و مصطفى الشيمى من مصراوى و سامح ابو الحسن من التحرير و احمد معروف من اليوم السابع فى محكمة التجمع الخامس.
• في 17 نوفمبر تم استدعاء الصحفي حسام بهجت إلى مقر المخابرات الحربية للتحقيق معه بتهم “إذاعة أخبار وبيانات كاذبة عن قصد من شأنها تكدير السلم العام، وإلحاق الضرر بالمصلحة الوطنية و نشر إشاعات كاذبة بسوء قصد من شأنها الإضرار بالسلم العام والمصلحة الوطنية” وتم احتجازه ل4 ايام قبل أن تقرر النيابة إخلاء سبيله بعد حملة تنديد عالمية ومن مقرر الامم المتحدة شخصيا
• وفي 17 نوفمبر داهمت قوة أمنية منزل الصحفي عبد القادر مبارك عضو نقابة الصحفيين ورئيس اتحاد الصحفيين بسيناء أثناء غيابه عن منزله اليوم مما تسبب في إصابة نجلته بانهيار عصبي .
• 22 نوفمبر قوات الأمن تلقي القبض على عبد الجواد محمد مصور جريدة التحرير ومصطفي سعداوي مراسل موقع مصر العربية، من أمام لجنة مدرسة محطة الكهرباء بحلوان وذلك أثناء تغطيتهم للانتخابات البرلمانية، وتفرج عنهم بعد يوم من الاحتجاز.
• في 24 نوفمبر اخلت النيابة سبيل مراسل اليوم السابع بعد احتجازه بتهمة نشر أخبار كاذبة وتعطيل سير العملية الانتخابية، يوم الأحد الماضي، أثناء تغطيته لليوم الأول من المرحلة الثانية للانتخابات البرلمانية بلجنة مدرسة جمال عبد الناصر بالزاوية الحمراء
• وفي 24 نوفمبر أخلت قوات الأمن ، سبيل “أحمد ابو دراع” مراسل جريدة “المصري اليوم” بسيناء، ، من مبنى المخابرات الحربية بالقاهرة، بعد القبض عليه لثلاثة ايام للتحقيق معه حول تغطيته لاستعدادات قوات الأمن لتأمين الانتخابات حيث تم القبض عليه أثناء تأديته لعمله هو وأخرين،وقامت قوات الجيش بالسماح لزملائه بالمغادرة واحتجزته دون توضيح الأسباب
• 25 نوفمبر 2015 ألقت قوات الأمن، القبض على “فادي الصاوي وولاء فتحى”،مراسلي موقع مصر العربية، ، أثناء تصويرهم تقريرًا عن طلبة المعاهد الأزهرية بمنطقة الساحل بشبرا، وتم اقتيادهم لقسم شرطة الساحل للتحقيق معهم،أصدرت نيابة الساحل المنعقدة بمحكمة الجلاء، قرار بإخلاء سبيلهم

حبس

خامسا الحبس لفترات طويلة
تعرض عدد من الإعلاميين خلال العام 2015 للحبس لمدد طويلة بين أسابيع وشهور قبل أن يتم الإفراج عنهم سواء على ذمة قضايا أو بدون ذلك، وقد أمكن حصر 24 حالة لصحفيين وإعلاميين قضوا في السجن أسابيع أو شهور قبل أن يتم إطلاق سراحهم، وكانوا يظهرون في قائمة المحبوسين التي أصدرها المرصد من قبل، وقد تم حذفهم من قائمة هذا العام.
• 31 يناير 2015 القبض على المراسل الصحفي وعضو نقابة الإعلام الإلكتروني “طارق محروس” حيث تم اخفاؤه قسريا مدة يوم وتعريضه للتعذيب والضرب والصعق، وقد تم إخلاء سبيله منتصف يوليو الماضي
• . 31 يناير 2015 اعتقال الصحفي في جريدة الحرية والعدالة “أحمد أبو زيد الطنوبي” وهو ناشط نقابي، وعضوا حركة صحفيون من أجل الإصلاح حيث تم اقتياده من الشارع عقب خروجه من نقابة الصحفيين، بعد أن تتبعه رجال أمن واصطحبوه إلى منزله لتفتيشه، ومن ثم تم اعتقاله واخفائه قبل أن يظهر لاحقا. وقد تم إطلاق سراحه مؤخرا.
• في يناير 2015 أخلت المحكمة سبيل الصحفي أحمد عبد العزيز المنشاوي من جريدة الجازيت ( الجمهورية) وكان محبوسا بمعسكر الأمن ببنها من 28 نوفمبر من العام الماضي، وقد صدر ضده حكم غيابي بالحبس 3 سنوات في الجنحة رقم 20705 لسنة 2014 جنح قليوب، وهو الآن موقوف عن عمله ومحروم من راتبه.
• أول فبراير 2015 أفرجت مصلحة السجون عن الصحفي الأسترالي بيتر جريست بقرار من المشير عبد الفتاح السيسي، الذي وافق على ترحيله، بناء على القانون رقم 140 لسنة 2014.، وكان السيسي قد أصدر قانونًا في نوفمبر 2014، يقضي بترحيل الأجانب المحبوسين في مصر في بلادهم، في أي مرحلة من مراحل التقاضي، حال طلبت بلادهم ذلك وذلك ليجد لنفسه مخرجا من الضغوط الدولية بشأن صحفيي الجزيرة.، وتعود أحداث القضية إلى اعتقال قوات الأمن لبيتر وزميليه العاملين في مكتب قناة الجزيرة الإنجليزية، محمد فهمي وباهر محمد، في 29 ديسمبر 2013، حيث تمت محاكتهم في قضية عرفت إعلاميًا بـ”خلية الماريوت”،ووجهت المحكمة لهم تهم بث شائعات كاذبة من شأنها الإضرار بالأمن القومي ومساعدة جماعة إرهابية والتأثير على الصورة الدولية للبلاد، وحكمت محكمة الجنايات، دائرة الإرهاب، في 23 يونيو الماضي على جريست وفهمي بالسجن سبع سنوات، وعلى باهر بالسجن عشر سنوات.
• 14 فبراير 2015 أفرجت سلطات الأمن المصرية عن الصحفي أحمد عز الدين، مدير تحرير جريدة الشعب الأسبق، بكفالة قدرها 5 آلاف جنيه مصري، بعد 14 شهراً قضاها معتقلاً في السجون
• 17 فبراير أفرجت السلطات المصرية عن الصحفي رامي جان بعد أن برأته محكمة جنح مستأنف العبوريوم 14 فبراير من تهمة حيازة مخدرات إحتجز بسببها أثناء سفره إلى الدوحة يوم 23 نوفمبر 2014
• 22 فبراير أفرجت قوات الشرطة عن الصحفي علي عبد العال رئيس تحرير موقع إسلاميون بعد اعتقال دام أكثر من 3 أشهر ، وكانت قوات الامن قد قبضت عليه فجر الثلاثاء 18 نوفمبر 2014 واقتادته إلى قسم دار السلام دون أن يتم عرضه على النيابة العامة، بحسب زوجته التي تقدمت بشكوى لنقابة الصحفيين.
• 21مارس أعتقلت قوات الأمن “عبد الرحمن عبد السلام ياقوت”مراسل موقع كرموز بالإسكندرية الأمن أثناء تغطيته لواقعة إحراق نقطة شرطة بالإسكندرية في المحضر رقم 8558 لسنة 2015 ، وقد عرض عبد الرحمن علي نيابة الدخيلة في 23 مارس التي امرت بحبسه 15 يوما بتهمة حرق نقطة الشرطة، ومحاولة قلب نظام الحكم رغم تقديمه لبطاقته الصحفية وقد تم إطلاق سراحه لاحقا.
• 29 إبريل إخلاء سبيل المصور في شبكة يقين أحمد جمال زيادة بعد أكثر من 500 يوم من الحبس (17 شهر) عقب اعتقاله في 28 ديسمبر 2013
• 29 يونيو 2015 اعتقلت قوات الأمن الصحفي “ياسر سيد أحمد أبو العلا” عضو نقابة الصحفيين، من منزله بمدينة البدرشين – محافظة الجيزة، وداهم الأمن البيت وأخذوا مصروفات المنزل “4000 جنيه” واللاب توب الخاص بزوجها والهواتف المحمولة وبعد اختفاء 6 ايام قامت نيابة البدرشين بتجديد حبسه 5 اشهر بتهمة المشاركة في مسيرة، وإصابة طفل بخرطوش في بطنه والغريب ان تجديد النيابة جري غيابيا واطلق سراحه منتصف نوفمبر 2015.
• في الاول من يوليو 2015، ألقت الشرطة القبض على 3 صحفيين من أمام مشرحة زينهم اثناء تغطيتهم لتشريح جثامين بعض قتلى جماعة الإخوان المسلمين في مدينة 6 أكتوبر والصحفيون الثلاثة هم محمد عدلي، وحمدي مختار وشهرته “حمدي الزعيم”، وشريف أشرف، حيث تم إتهامهم بالانضمام لجماعة محظورة، بالإضافة إلى نشر أخبار كاذبة والعمل لدى قناة تحرض على العنف “قناة الجزيرة القطرية”، وتم عرضهم على النيابة التي قررت حبسهم لمدة ١٥ يومًا على ذمة التحقيقات، وجرى تجديد الحبس التحفظى بشكل تلقائى الى ان قررت المحكمة في 9 سبتمبر في جلسة الاستئناف إخلاء سبيلهم بكفالة مالية قدرها 10 الاف جنية لكل منهم.
• في 15 يوليو 2015 القت الشرطة القبض على الصحفي يحي خلف الله مؤسس ورئيس شبكة يقين بعد مداهمة مقر الشبكة والاستيلاء على بعض أجهزتها ، وقد أمرت النيابة بحبسه بتهم بث أخبار كاذبة تكدر الأمن العام ، واستمر حبسه رغم إخلاء سبيله بكفالة 10 آلاف جنيه حتى مطلع نوفمبر .
• 23 سبتمبر أفرجت السلطات المصرية بعفو رئاسي عن الصحفي بقناة الجزيرة الإنجليزية باهر محمد والذي سبق القبض عليه في 29 ديسمبر من العام 2014 بتهمة نشر اخبار تسئ لمصر وتضر بأمنها القومي
• 23 سبتمبر أفرجت السلطات المصرية بعفو رئاسي عن الصحفي بقناة الجزيرة الإنجليزية محمد فهمي والذي سبق القبض عليه في 29 ديسمبر من العام 2014 بتهمة نشر اخبار تسئ لمصر وتضر بأمنها القومي
• في15 نوفمبىر أطلقت قوات الشرطة بقسم بسيون بالغربية، سراح الصحفي صبحي شعيب، الصادر قرار بإخلاء سبيله بعد اعتقاله ما يزيد على 7 اشهر منذ 25 ابريل الماضى ، بمدينة سمنود .
• 17 ديسمبر أطلق السلطات المصرية سراح الصحفي محمد علي حسن،، تنفيذا لقرار المحكمة الصادر يوم 13 ديسمبر بإخلاء سبيله بعد دفع كفالة 5 الآف جنيه.، كان الأمن الوطني قد ألقى القبض على الصحفي بموقع “مصر الآن” محمد علي حسن في 12 ديسمبر من العام الماضي، ووجهت له النيابة العامة تهما بالانضمام إلى جماعة أسست على خلاف القانون، والترويج لأغراضها، والتحريض على التظاهر دون إخطار للإخلال بالأمن العام وتعطيل الإنتاج، بالإضافة إلى تلقى أموال من الخارج لتحقيق جرائم التحريض على مقاومة السلطات، وإذاعة أخبار كاذبة من شأنها تكدير الأمن العام، وإساءة استخدام وسائل الاتصال الدولية (الانترنت).
• بعض المحبوسين السابقين تم إخلاء سبيلهم خلال العام ولم يستطع المرصد معرفة تاريخ خروج كل منهم وهم بلال كمال، مصطفى بدير، سامح البلاح، خالد جنيدي أشرف خليفة، رشا السيد جعفر ( بعد قضاء عقوبتها سنة )

سادسا: حبس احتياطي مازال مستمرا

رغم إطلاق سراح 24 إعلامي خلال العام 2015 إلا أن العام شهد حبس صحفيين وإعلاميين جددا لايزالون قابعين في السجون حتى الآن وعددهم 18 ليصبح ذلك العدد الإجمالي للصحفيين والإعلاميين السجناء حتى الآن (100)
1. 21 يناير 2015 تم القبض على الصحفي وعضو نقابة الصحفيين حسن القباني، وتم اخفاؤه قبل أن يظهر بعد ذلك بيومين وعليه آثار التعذيب والصعق الكهربائي. ومازال رهن الحبس الاحتياطي حتى الآن في سجن العقرب.ويتم استدعائه للتحقيق بصورة اسبوعية دون مراعاة لظروفه الصحية.في قضية تخابر بناء على مكالمة هاتفية بينه وبين أحد الوزراء السابقين وهو الدكتور محمد علي بشر.
2. 27 مارس قبضت قوات الامن بدمياط على كل من أحمد صالح ومحمد نوارج مراسلي احدي القنوات الفضائية وعضوي نقابة الإعلام الالكتروني أثناء إجرائهما لحديث مع أهالي أحد المعتقلين، وتم تعريضهما لتعذيب للاعتراف بوقائع ملفقة وتم اخفائهم حتى عثر عليهم في شهر اكتوبر بسجن العقرب ..
3. 28 مارس القبض على أحمد عبد القادر عوض الشورى من مركز نبروه بالمنصورة ولايزال تحت المحاكمة العسكرية.
4. 30 مارس القبض على محمد صلاح إبراهيم سويدان من دمنهور وهو تحت المحاكمة العسكرية والمدنية.
5. 23إبريل داهمت الشرطة منزل إسلام جمعة المصور بقناة مصر 25 واقتادته إلى جهة مجهولة وظل مختفيا بشكل قسري لايعرف عنه أهاه شيئا حتى الثامن والعشرين من الشهر ذاته، وحسب شهادة الأسرة فقد تعرض إسلام للتعذيب خلال فترة الاختفاء القسري لحمله على الإعتراف بأمور غير حقيقية.
6. 12 يونيو 2015 ألقت الشرطة على الصحفي محمد أبو السول من منزله في مدينة 6 أكتوبر ضمن مجموعة أخرى بنهمة تشكيل خلية إلكترونية
7. فجر يوم 17 يونيو 2015 قامت ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻷﻣﻦ بمداهمة ، منزل ﺍﻟﺼﺤﻔﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺎﺑﺮ ﺍﻟﺒﻄﺎﻭﻱ، ﺍﻟﺼﺤﻔﻲ ﺑﻤﺆﺳﺴﺔ ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻴﻮﻡ ، والتحفظ على الحاسب الشخصي والهاتف المحمول الخاص به, جددت نيابة امن الدولة اعتقاله دون حضور محاميه بتهمة الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون غرضها تعطيل الدستور ، والاشتراك في اتفاق جنائي الغرض منه ارتكاب جرائم التخريب العمد وحيازة مواد مفرقعة واستعمال مفرقعات وتعريض حياة المواطنين للخطر والتخريب العمدي للمباني والمنشآت العامةوتم ايداعه سجن استقبال طره حتى الان .
8. في 10 يوليو تم القبض على الإعلامي مصعب حامد -مراسل قناة مصر 25 سابقا والمراسل الحر الآن- من منزله بمحافظة الغربية، حيث اقتحمت قوات الأمن منزله بعد كسر الباب عنوة والاعتداء عليه بخلاف سرقة كافة أجهزة الكومبيوتر والهواتف المحمولة، وظل الإعلامي “مصعب” مختفيا لفترة طويلة قبل أن يظهر لاحقا علي ذمة تحقيقات في قضايا ملفقة.
9. في 20 يوليو ألقت قوات الأمن، القبض على الصحفي أبو بكر إبراهيم خلاف، رئيس نقابة الإعلام الإلكتروني وذلك من مقر اتحاد عمال مصر بسبب تحريض صحيفة “اليوم السابع” التى نشرت على صدر صفحتها خبرًا تتهم فيه نقابة الإعلام الإلكتروني بالتبعية لجماعة الإخوان المسلمين، ولا زالت النيابة تجدد الحبس الاحتياطى له حتى الآن.
10. في 11 أغسطس أصدرت المحكمة العسكرية في الأسكنرية حكما بالحبس 15 عاما ضد المراسل معتز مصطفى شاهين (إخوان أون لاين) بعد عام كامل من حبه احتياطيا.
11. في 11 أغسطس اصدرت محكمة عسكرية بالاسكنرية حكما بالحبس 7 سنوات ضد الصحفي محمد صلاح سويدان (موقع إخوان أون لاين)، بعد أن ظل حوالي احتجاز استمر منذ مارس 2014 تحت التحقيقات.
12. 21 اكتوبرا عتقلت قوات الامن هشام جعفر رئيس مؤسسة مدى مصر، وعضو نقابة الصحافيين وكبير خبراء المركز الإقليمي للوساطة والحوار، وبعد اختفاء جعفر لعدة أيام قسريا، قررت نيابة أمن الدولة العليا المصرية، حبسه 15 يومًا على ذمة التحقيقات، لاتهامه بالانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، الغرض منها تخريب مؤسسات الدولة، وتلقي رشوة دولية
13. اقتحمت قوات الأمن المصرية، منزل الصحافي حسام السيد، مدير المحتوى بمؤسسة مدى مصر والصحفي بموقع مصر العربية وألقت القبض عليه، وظل أيضا في حالة اختفاء قسري إلى أن تم التحقيق معه أمام نيابة أمن الدولة المصرية، يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، باتهام الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، من دون حضور محام عنه.
14. قامت قوات الأمن ، بتوقيف الصحافي محمود مصطفى، في مطار القاهرة، أثناء سفره إلى العاصمة البريطانية لندن، يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وظهر مصطفى في نيابة أمن الدولة في 27 من نفس الشهر مع حسام السيد. حيث تعرض لإنتهاكات متعددة وتعذيب بدني لإنتزاع اعترافات وتم عرضه على نيابة امن الدولة العليا التي جددت حبسه4 مرات متتاليات ل15 يوما ولا زال قيد التحقيق.
15. 29نوفمبر تم القبض على الصحفي إسماعيل الإسكندراني في مطار الغردقة لدوره في كشف الانتهاكات في سيناء تلا ذلك حبسه15 يوما بتهمة إلقاء محاضرات بالخارج والانضمام لجماعة محظورة عقب نقله إلى اﻷمن الوطني بالغردقةعلي خلفية مذكرة توقيف صدرت بحقه من السفارة المصرية بألمانيا، تتهمه بالتعاون مع منظمات حقوقية دولية.
16. 16نوفمبر تم اعتقال الصحفي عبد الرحمن محمد عبد الرحمن، بالقومية للتوزيع وعضو نقابة الصحفيين من منزلة بكفر الشرفاء بمنطقة القناطر الخيرية من خلال مداهمة لمنزله وتحريز “اللاب توب” الشخصي له، وعدد من الأوراق والصحف التي يحتفظ بها حيث تم تجديد حبسه لثلاث مرات ولا يزال قيد التجديد.( قائمة أسماء السجناء مرفقة بنهاية التقرير)
17. 28 ديسمبر دخل الباحث والإعلامي إسلام البحيري السجن تنفيذا لحكم محكمة الاستئناف بحبسه عام نزولا من حكم سابق بحبسه 5 سنوات بتهمة إزدراء الأديان.
18. 30 ديسمبر القبض على الصحفي محمود السقا من شارع جاممعة الدول العربية، ويعمل السقا في بوابة يناير، وظل مختفيا لمدة 72 قبل أن يظهر في النيابة التي أمرت بحبسه 15 يوما احتياطيا

 uu

سابعا : ملاحقات قضائية لصحف وقنوات

شهد العام 2015 عدة ملاحقات قضائية لبعض الصحف والقنوات التي رأت السلطة أنها تجاوزت الخطوط الحمراء، ورغم أن معظم هذه الملاحقات والتي قادتها وزارة الداخلية بالأساس إنتهت بسحب البلاغات، لكنها أوصلت الرسالة المطلوبة، وهي رسالة للتخويف والعودة إلى الخطوط الحمراء المحددة سلفا، وقد تركزت الملاحقات على صحف الدستور والمصري اليوم واليوم السابع والبيان بسبب إنتقادات لسلوك وتجاوزات الشرطة.وتاليا التفاصيل.

• 11 إبريل القبض على الصحفي حسين محمود عبد الحليم.. بجريدة الدستور عقب تبنيه حملة صحفية ضد تصرفات وزارة الداخلية وقد قدمت وزارة الداخلية بالفعل شكوى ضده للنيابة العامة للتحقيق فيما نشره، وتم التحقيق معه وحبسه إحتياطيا لبعض الوقت
• 20 إبريل القبض على رجل الأعمال رضا إدوارد رئيس مجلس ادارة جريدة الدستور واحتجازه لليلة كاملة والتحقيق معه في نشر جريدته أخبار عن ممارسات وزارة الداخلية وأخلت النيابة سبيله بكفالة مالية
• 20 إبريل استدعاء سعيد وهبة رئيس تحرير جريدة الدستور للنيابة التحقيق معه فيما نشرته صحيفته من إنتقادات لوزراة الداخلية وتم واخلاء سبيله بكفالة مالية 5 آلاف جنيه.
• 22إبريل استدعاء رئيس تحرير المصري اليوم محمود مسلم حمود مسلم، ويسري البدري، ومصطفى مخلوف، وحسن أحمد حسين، وإبراهيم قراعة، الصحفيين بالجريدة للتحقيق في البلاغ المقدم من وزارة الداخلية ضدهم، بعد نشر الجريدة ملف تحت عنوان “ثقوب في البدلة الميري”.
• 8مايو داهمت قوات الأمن مقر جريدة البيان بمنطقة الدقي بالقاهرة والقت القبض علي الصحفي إبراهيم عارف، رئيس تحرير الجريدة بتهمة نشره أخبارًا كاذبة من شأنها تكدير الأمن العام، وذلك بعد نشر الجريدة خبر عن اغتيال 6 وكلاء نيابة بطريق السويس القاهرة، وبعد احتجاز دام يومين أصدرت النيابة العامة، قرارا بالإفراج عنه بكفالة قدرها 10 آلاف جنيه في مخالفة واضحة لقانون سلطة الصحافة الذي يمنع الحبس الاحتياطي ومن ثم الغرامة في قضايا النشر..
• في 13 يونيو ألقت وزارة الداخلية القبض على خالد صلاح، رئيس تحرير جريدة “اليوم السابع”، والسيد الفلاح المحرر بالموقع إثر نشرهما خبر يتحدث عن تعرض موكب عبدالفتاح السيسي لهجوم وأحيلا إلى قسم شرطة القاهرة الجديدة بعد التحقيق معهما بمكتب النائب العام حول ما اعتبرته وزارة الداخلية “تكديرًا للسلم والأمن العام في مصر”، بعد نشر خبر صحفي نقلاً عن بعض المصادر والمواقع الإخبارية ثم تقرر توقيع غرامة 10 آلاف جنيه علىهما .
• في 15 يونيو تنازلت وزارة الداخلية عن البلاغ الذى تقدمت به للناب العام ضد صحيفة “المصرى اليوم” عما نشر فى عددها رقم 3961، بعنوان “ثقوب فى البدلة الميرى”، متهمة خمسة من الصحفيين بازدراء الوزارة , بعد تحقيقات استمرت شهرا، كما تنازلت عن البلاغات الأخرى.
• 14 اغسطس القبض على الإعلامي توفيق عكاشة لعدم تنفيذه حكمً قضائًي صادرً ضده بالحبس،وقد استمر عكاشة في الحجز لمدة يومين حيث تم إخلاء سبيله، يذكر أن هذا الحكم صدر منذ العام 2012، لكن السلطات تجاهلته، بل إنها ساعدت عكاشة على الهرب من التنفيذ إبان حكم الرئيس محمد مرسي، ثم عادت لتستخدم هذا الحكم كوسيلة لتأديب عكاشة وإرجاعه إلى الخطوط الحمراء، وقد تكرر الأمر مجددا مع عكاشة قبل نهاية العام بمنعه من الظهور لمدة 6 أشهر سواء في قناته أو حتى القنوات الأخرى كعقاب له على حديث لإحدى الفضائيات وجه فيه إنتقادات قاسية للسلطة.

يتبع

تعليقات الفيس بوك

تعليقات