يعلن الموقعون على هذا البيان تضامنهم الكامل مع إضراب الزميلين الصحفيين، هشام جعفر، وحسن القباني ، في سجن العقرب شديد الحراسة والذي بدأ منتصف الأسبوع الماضي بعد حرمانهم من حقوقهم القانونية في العلاج واستمرار قمعهما بحبس انفرادي واستمرار الحبس المخالف للقانون. ويطالب الموقعون علي البيان نقابة الصحفيين، مجلسا وأعضاء، والمجلس القومي لحقوق الإنسان والمؤسسات المعنية بالتحرك العاجل لانقاذ الزملاء الصحفيين وليس جعفر والقباني فهناك حالات بارزة في هذا الصدد. ويدعو الموقعون على البيان بتمكين الزملاء الصحفيين من حقوقهم القانونية لاسيما الزيارة وكل ما كفلته الحقوق التي نصت عليها لائحة السجون، وأهمية التحرك العاجل لمنحهم حريتهم المستحقة وتصحيح الواقع المخالف للقانون. ويحمل الموقعون علي البيان وزير الداخلية ورئيس مصلحة السجون ومأمور سجن العقرب المسؤلية الكاملة عن صحة الزملاء الصحفيين لاسيما جعفر والقباني، ويطالبون النائب العام بالتحرك لتحقيق أسباب اضراب الزميلين لرفع الظلم عنهم وإنقاذ القانون.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات