أجلت الدائرة 11 إرهاب بمحكمة جنايات القاهرة، المنعقدة فى أكاديمية الشرطة، نظر محاكمة 48 متهما من عناصر لجان العمليات النوعية بجماعة الإخوان، فى قضية أحداث العنف التى شهدتها منطقة “عين شمس”، وأسفرت عن مقتل الصحفية بموقع مصر العربية ميادة أشرف، والطفل شريف عبدالرؤوف، والمواطنة مارى جورج، لجلسة 3 يونيو القادم.

وأسندت النيابة العامة للمتهمين المنتمين لجماعة الإخوان، تدبير تجمهر بمنطقة عين شمس بتاريخ 28 مارس 2014 تنفيذا لأغراض إرهابية، واطلاق أعيرة نارية صوب المواطنين الرافضين لتجمهرهم، والإعلاميين، وقوات الشرطة، وأطلق أحد المتهمين عيارا ناريا صوب الصحفية ميادة أشرف، في أثناء تصويرها أفعالهم الإجرامية، فأصابتها فى رأسها، مرديا إياها صريعة.

وفي الجلسات قرر شهود النفي وبينهم اقباط صلة المتهمين بالجريمة وقال فريد فهمى سند، في الجلسة قبل السابقة أن ابنه وثلاثة آخرين تم إلقاء القبض عليهم فى ٣٠ مارس ٢٠١٤ وكان من بينهم ابن المتهم رقم ٢١ ويدعى إبراهيم بليغ عزام والأخير ذهب معهم الى قسم المرج للاستفسار عن أحوال أولادهم بعد القبض عليهم وجلسنا على مقهى امام القسم، وفى تمام الساعة ٢ صباحا جاءت قوة من القسم يرتدون ملابس مدنية وألقوا القبض على إبراهيم بليغ وقررنا أنا ومعى شخص آخر تم القبض عليه ترك المكان خوفا من إلقاء القبض علينا وأنه بعد ذلك أثبت أمام النيابة أن ابنه بريء، وفى يوم الاحداث كان فى الشرقية لحضور عرس أحد أصدقائه.
وقال الشاهد الثانى حسنى عبد الجليل: إنه جاء ليدلى بشهادته فى القضية مع المتهم إبراهيم بليغ، مؤكدا أن ابنه ألقى القبض عليه من منزله فى تلك القضية وذهب معه إبراهيم بليغ وفريد فهمى للاطمئنان على أبنائهم وأمام القسم تم إلقاء القبض على إبراهيم بليغ.

يذكر ان غالبية المتهمين في الواقعة كانوا قيد الحبس الاحتياطى بمدد طويلة قبل وقوع الحادثة ،واشار زملاء للصحفية القتيلة مشاهدتهم للشرطة تطارد المظاهرة وتطلق النار عشوائبا خلفها فسقطت ميادة واثنين اخرين لكونهم كانوا في مؤخرة المظاهرة الا ان النيابة رفضت الاستماع لهم فادلوا بشهاداتهم في تسجيلات مصورة على موقع يوتيوب.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات