أيدت محكمة مصرية بالاسكندرية حبس عبير الصفتي الصحفية بموقع “البداية” سنة غيابيا في قضية حمل لافتة كتب عليها تيران وصنافير مصرية بالإسكندرية في يناير 2017.
وكانت عبير قد أكدت عبر صفحتها على الفيس بوك عن عدم ثقتها في مؤسسات الدولة بعد اعتقالها في يناير الماضي بالإسكندرية بتهمة حمل لافتة كتب عليها شعار تيران وصنا فير مصرية ورغم إخلاء سبيلها إلا أنها فوجئت بصدور حكم غيابي ضدها بالحبس عام بسبب ذلك وأشارت إلى إنها أجرت معارضة في ذلك حتى صدر حكم اليوم .
وقالت عبير “تم اعتقالي من أسكندرية يناير الماضي أثناء رفعي لافته تيران وصنافير مصرية بعدها تم إخلاء سبيلي ولما سألت عن القضية قالولي انها اتحفظت .
واضافت “في ١٩ يوليو الماضي الأمن الوطني راح الي بيت اهلي كنت أنا مش موجودة وده كان علي خلفية تغطيتي لحصار جزيرة الوراق حيث كنت الصحفية الوحيدة التي استطاعت الدخول وقت الحصار عن طريق احدي مراكب الصيد ، ويوم 21 يوليو تم القبض عليا انا واحد زملائي بسبب مشاجرة مع أحد رجال الشرطة وتم تلفيق عدة تهم ليا ولم يتم التحقيق معنا من المباحث مطلقا حيث تم عرضي ع الأمن الوطني مباشرة واتحقق معايا في مواقفي السياسية وتغطيتي لإحداث الوراق .
وتابعت الصفتي “علمت في القسم انني صدر ضدي حكم سنه غيابي علي خلفية قضية تيران وصنافير تم احتجازي في قسم عابدين لمده شهرين ونصف تعرضت للتعذيب والإهانة بكل الطرق أوقات كتير منعت عني الزيارة ملابسي رموها حتي لا استطيع تغيرها تعنت من الكل ضدي وتلفيق عدة تهم ليا منهم الانضمام الى٦ابريل والتعاطف مع الإخوان وتنظيم جماعه إرهابيه
وكانت عبير قد قالت في فيديو مصور لها على يوتيوب تفاصيل مروعة عن التعذيب الذي تعرضت له في قسم شرطة قصر النيل

تعليقات الفيس بوك

تعليقات