جددت نيابة امن الدولة العليا في يوم الاحد 6 اغسطس حبس الكاتب الصحفي بدر محمد بدر رئيس تحرير صحيفة الأسرة العربية السابق ومدير تحرير جريدة آفاق عربية السابق 15 يوما.
وألقت قوات الشرطة المصرية مساء الأربعاء 29 مارس القبض على والذي شغل عدة مواقع صحفية، كما قامت الشرطة بمداهمة مكتبه في حي فيصل غرب القاهرة واستولت على حاسباته الشخصية وسيارته وبعض المتعلقات الأخرى
وقد حملت أسرته الأجهزة الأمنية المسئولية عن سلامته، خاصة أنه يعاني أمراضا بالكبد، وبعض الأمراض الأخرى.
وقد ولد بدر محمد في 3 مايو عام 1958، والتحق بكلية الإعلام جامعة القاهرة عام 1976، وتخرج في قسم الصحافة عام 1980.، وعمل بعد تخرجه صحفيا في (مجلة الدعوة) عام 1979 وانضم إلى نقابة الصحفيين المصرية عام 1980م.
وقد سبق اعتقال الصحفي بدر محمد ضمن قائمة كبيرة من الساسة والكتاب والفنانين والصحفيين في اعتقالات سبتمبر 1981 في نهاية عصر الرئيس الأسبق أنور السادات، وقد واصل عمله الصحفي بعد ذلك حتى أصبح رئيسا لتحرير مجلة لواء الإسلام عام 1988, ثم عمل في جريدة الشعب المصرية لمدة عام, (1990 )ثم عمل مديرا لتحرير صحيفة آفاق عربية في عام 2000 وتركها في عام 2004 ليرأس تحرير جريدة الأسرة العربية حتى أغلقت في نوفمبر عام 2006، وعمل مراسلا لبعض المنابر الإعلامية العربية وله 7 مؤلفات.
كان بدر محمد بدر والمحبوس علي ذمة القضية رقم ٣١٦ لسنة ٢٠١٧ حصر تحقيق نيابة أمن الدولة العليا والمودع سجن طرة شديد الحراسة ٢ قد اطلق استغاثة الشهر الجاري من أنه يتعرض للموت كل يوم ، إذ أنه يعاني من أزمات قلبية ، وتمتنع إدارة السجن عن توقيع الكشف الطبي عليه وتقديم العلاج اللازم له ، وطالب نقابة الصحفيين وكافة منظمات حقوق الإنسان التدخل لإنقاذه.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات