جددت محكمة غرفة المشورة بمحكمة جنايات القاهرة الدائرة ١١ برئاسة المستشار محمد شيرين امس الاحد حبس الكاتب الصحفي بدر محمد بدر رئيس تحرير صحيفة الأسرة العربية السابق ومدير تحرير جريدة آفاق عربية في أول عرض لها أمامها قامت بتجديد حبسه 45 يوما في القضية رقم ٣١٦ لسنة ٢٠١٧ حصر تحقيق نيابة أمن الدولة العليا.
وقالت الدكتورة عزة الجرف زوجة بدر في تعليق لها على صفحتها بالفيس تعليقا على تمديد حبسه “زوجي الحبيب ورفيق دربي ثبته الله وحفظه ورده سالما وإخوانه، تم عرضه اليوم على قضاة غرفة المشورة في مكان ممنوع فيه دخول أهالي المعتقلين، وتم التجديد 45 يوما مرة أخرى بلا زيارة منذ اختطافه من 7 شهور، ومازال ممنوعا من العرض على الطبيب ومراعاة حالته الصحية.
استودعته وكل إخواني الله الذي لاتضيع عنده والودائع، مصائرنا يسيرها الرحمن وعند الكاف والنون يقف الجميع خاشعا لإرادة الحق، سيخرج السجين وينتهي الكرب ويعم البشر والخير بإذن الله عسى أن يكون قريب.
صامدون .. صابرون .. مرابطون حتى نستعيد مصرنا الحرة.
وفي رسالة سابقة لها نقلت الدكتورة عزة الجرف عن محاميه وصفه لحالته الصحية بقوله ” كان مريضا بشدة، وزنه منخفض بصورة واضحة، يعاني من أزمات قلبية متكررة، ولم يحول للمستشفى لإجراء الفحوصات اللازمة ويستمر قرار المنع من الزيارة منذ 5 شهور وحتى الآن”.
وتابعت “زوجي مريض كبد وسكر ويحتاج عناية صحية والجديد اصابته بأزمات قلبية! فتح الزيارة والعلاج حق لكل مختطف يا دولة الظلم يا عسكر القتل”.
واختتمت “استودعناه من لا تضيع عنده الودائع .. اللهم شفاءا من كل داء اللهم شفاء لا يغادر سقما له ولكل المظلومين.”
وألقت قوات الشرطة المصرية مساء الأربعاء 29 مارس القبض على بدر كما قامت الشرطة بمداهمة مكتبه في حي فيصل غرب القاهرة واستولت على حاسباته الشخصية وسيارته وبعض المتعلقات الأخرى
كان بدر محمد بدر والمحبوس علي ذمة القضية رقم ٣١٦ لسنة ٢٠١٧ حصر تحقيق نيابة أمن الدولة العليا والمودع سجن طرة شديد الحراسة ٢ قد اطلق استغاثة الشهر الجاري من أنه يتعرض للموت كل يوم ، إذ أنه يعاني من أزمات قلبية ، وتمتنع إدارة السجن عن توقيع الكشف الطبي عليه وتقديم العلاج اللازم له ، وطالب نقابة الصحفيين وكافة منظمات حقوق الإنسان التدخل لإنقاذه.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات