جددت نيابة أمن الدولة العليا امس الخميس حبس الصحفي بموقع مصراوي عبد الله قدري 15 يوما وذلك بعد القبض عليه من منزله بمنطقة الكونيسة بالهرم وتكسر باب المنزل وتحطم اثاثاته وتتحفظ على اللاب توب والكاميرا الخاصة به، دون إبداء أي أسباب وتقتاده لجهة غير معلومة قبل ان يظهر بعد إخفاء لثلاثة ايام وتقضي بحبسه بتهمة نشر إخبار كاذبة والانتماء للإخوان المسلمين.
الغريب في الأمر أن عبدالله قدري، هو من أكثر محرري موقع مصراوي الذين ينشرون إخبارا بلسان حزب النور، والتي اغلبها ضد الإخوان المسلمين والدكتور محمد مرسي.
يذكر ان قدري تم اعتقاله في 2014 وتم تحطيم اثات منزله وقضى عدة أيام في الحبس قبل ان يفرج عنه

تعليقات الفيس بوك

تعليقات