السيد دونالد ترامب
رئيس الولايات المتحدة الأمريكية
 
بينما تستقبل نظيرك المصري عبد الفتاح السيسي فإن عشرات الصحفيين المصريين يقبعون في سجونه ثمنا للدفاع عن مواقفهم وحريتهم ومهنتهم، وهم يتعرضون لمعاملة غير آدمية، حيث يتم حرمانهم من أبسط الحقوق التي تتضمنها لوائح السجون، ويحرم البعض منهم من العلاج، كما يتعرض الكثيرون منهم للإختفاء القسري لعدة أيام قبل ظهورهم في مكاتب التحقيق وقد بدت عليهم علامات التعذيب لانتزاع اعترافات غير حقيقية.
 
السيد ترامب ..عليك أن تتذكر وأنت تضع يدك في يد السيسي أن هذه اليد ملطخة بدماء عدد من الصحفيين والباحثين المصريين(12 قتيلا) وغير المصريين ومنهم البريطاني مايك دين والإيطالي جوليو ريجيني، وأنه هو الذي قتل آلاف المصريين في اعتصاماتهم السلمية او في مظاهراتهم المطالبة بالحرية والديمقراطية، كما سجن عشرات الآلاف المصريين ومعهم مواطنين أمريكيين أيضا.
 
السيد ترانب ..من المؤكد أنك تدرك أن غياب الحرية والديمقراطية والعدالة يتسبب في احباط شعبي من التغيير السلمي وهو ما يشجع على تصاعد الإرهاب الذي يقلق العالم أجمع، ويدفع ثمنه الجميع ومنهم مواطنيك الأمريكيين، ونحن نرفض بالتأكيد هذا الإرهاب، لكننا نرفض في الوقت نفسه العوامل المشجعة عليه.
 
السيد ترامب ..لقد أردنا فقط أن ننبهك لخطورة ما يصنعه السيسي في وطنه، وما يتسبب فيه من نمو للإرهاب، وننبهك إلى أن أي مساعدة تقدمها له ستكون مساهمة منك في زيادة الإرهاب وليس مواجهته، ونحملك المسئولية أمام الإنسانية جمعاء عن ذلك.
 
المرصد العربي لحرية الإعلام

تعليقات الفيس بوك

تعليقات