أفرجت نيابة الفشن اليوم 11 أكتوبر عن الكاتب الصحفي هاني صلاح الدين بعد احتجاز دام شهرين في اتهامه بمحضر إداري ٤٥٢٧ لسنة ٢٠١٧ إداري الفشن بالتظاهر على سلالم نقابة الصحفيين بالقاهرة وهو الأمر الذي نفته نقابة الصحفيين في إفادة رسمية أصدرتها بذلك.
جاء قرار اعتقال صلاح الدين على خلفية تحريض بالحبس وتلفيق التهم له تلقاه شفيها من خالد صلاح رئيس تحرير جريدة اليوم السابع قبل ان يفصل منها ويطالب بعودته الىها .
يذكر أن هاني صلاح الدين قد أمضي 4 سنوات في قضية بالسجن بل ان يحصل علي البراءة مؤخرا ويفرج عنه الشهر الماضي.
ويعاني هاني صلاح مدير تحرير “اليوم السابع” سابقا من تدهور حاد وخطير صحيا بسبب تعنت وزارة الداخلية وحرمانه من أبسط حقوقه في تلقي العلاج والدواء المناسب له طيلة اربعة سنوات قضاها بالحبس ؛ حيث يعاني من تهتك شديد في فقرات الظهر، ويحتاج إلي إجراء جراحة عاجلة في العمود الفقري.
وقد جري إعادة اعتقال صلاح الدين في 18 اغسطس الماضي فيما كان مستعدا لإجراء عدة عمليات جراحية دقيقة بعينيه والعمود الفقري علي حسابه الشخصي
يذكر ان جهات امنية طلبت من هاني صلاح الدين التصالح مع خالد صلاح رئيس تحرير جريدة اليوم السابع وعدم مطالبته بالعودة للعمل فيها بعد فصله تعسفيا منها مقابل تبرئته من الاتهامات الموجهة له
كان هاني صلاح الدين قد تمت تبرئته منذ عدة أشهر من عدة تهم مكث على أثرها أربعة سنوات في سجن العقرب وحينما طالب صحيفته بالعودة للعمل واسترداد حقوقه المالية تلقي تهديدا من رئيس تحريرها بأنه بهذه المطالبة سيعود للسجن مجددا وهو ما حدث.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات